خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

بوابة صيدا - احتجاجات مصر.. الأمن يعتقل متظاهرين وقوى سياسية تتوقع اتساع الغضب ضد السيسي

إعلانات

قدمت مصادر حقوقية حصيلة للمعتقلين خلال يومين من الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي الوقت الذي خرجت فيه المظاهرات بعدة مناطق رغم القيود الأمنية، توقعت قوى سياسية أن تكون مقدمة لغضب شعبي أوسع نطاقا.

فقد كشف المحامي خالد علي أن سلطات الأمن اعتقلت خلال اليومين الماضيين 25 شخصا، وقال إنه تم التحقيق معهم في نيابة أمن الدولة منذ أمس الاثنين وحتى فجر اليوم الثلاثاء.

وأضاف المحامي، في تدوينة بمواقع التواصل الاجتماعي، أن النيابة العامة قررت حبس الموقوفين 15 يوما على ذمة التحقيق.

وقد عرضت وسائل إعلام محلية، نقلا عن مصادر أمنية، مقاطع فيديو لمواطنين من مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة يقفون في صفين بأحد الشوارع محاطين بعناصر أمنية بعد اعتقالهم بتهمة الاعتداء على سيارة شرطة.

وتجددت الاحتجاجات استجابة لدعوة المواطن الفنان ورجل الأعمال محمد علي، في وقت تسود حالة من الاحتقان الاجتماعي في مصر بسبب قانون هدم المنازل المعروف بقانون التصالح، والذي يفرض على الفقراء المعنيين بحملات الإزالة رسوما مالية كبيرة مقابل "التصالح" مع الدولة.

مطالب المتظاهرين

وخلال المظاهرات، التي خرجت على مدى اليومين الماضيين بعدد من الأحياء الشعبية والقرى بمحافظات بينها الجيزة والقليوبية والفيوم والإسكندرية، ردد المشاركون هتافات تطالب بإنهاء ما وصفوه بالحكم العسكري للبلاد ورحيل السيسي.

وخرجت أمس والليلة الماضية مظاهرات رفعت شعارات ضد السيسي في شبرا الخيمة بالقليوبية، وفي الوراق بالجيزة، وهتف المتظاهرون ضد قرارات الرئيس الأخيرة، مطالبين جموع الشعب بالانضمام إليهم، وذلك رغم الاستنفار والتشديد الأمني الذي فرضته قوات الأمن.

كما خرجت مظاهرات في دار السلام التابعة لمحافظة الفيوم استجابة لدعوات التظاهر، وجدد المتظاهرون رفضهم لقانون التصالح الذي أقرّهُ النظام، وطالبوا برحيل السيسي ونظامه، وحملوه مسؤولية تردي الأوضاع.

كما هتف محتجون بمدينة العياط في الجيزة "بالطول بالعرض هنجيب السيسي الأرض".

وفي الجيزة أيضا، اجتمعت قيادات محلية في الكداية، التي انطلقت منها شرارة مظاهرات 20 سبتمبر/أيلول الجاري من أجل تهدئة الوضع في القرية ودعوة المواطنين لعدم التظاهر.

وأظهر مقطع فيديو، تداوله ناشطون على مواقع التواصل، اجتماع القيادات في منزل النائب في البرلمان عن محافظة الجيزة قاسم فرج أبو زيد بحضور النائب علاء عابد ضابط أمن الدولة السابق والمسؤول عن الملف الحقوقي الحكومي في البلاد والمتهم في قضايا تعذيب.

وقال عابد في مقطع الفيديو إن الكداية ليست الوحيدة التي يعاني سكانها بسبب الأوضاع الحالية، وإن جميع القرى المجاورة تعاني من نفس المشكلات.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تصدر وسم (#مش_عايزينك) قائمة التداول المصرية، وذلك بعد أن صرح الرئيس مرة أخرى بعدم رغبته في البقاء بالسلطة إذا رغب الشعب في رحيله.

وكان السيسي قال في كلمته "لو مش عايزني أبقى موجود معنديش مشكلة" خلال افتتاحه مشروع محور المحمودية.

حراك أوسع

وقالت مجموعة من القوى السياسية والهيئات والشخصيات المصرية إن حراك الشارع مقدمة لحراك أوسع وانتفاضة كبرى تعم مصر، وفق تعبيرها.

وأضافت المجموعة أن الحراك لن يتوقف حتى تحرير مصر من مغتصبيها الذين خانوا البلاد وأهانوا مؤسسة العسكر وورطوا البلاد في صفقات فاسدة، حسب البيان.

وفي بيانها الموقعة عليه، أكدت مجموعة القوى السياسية تأييدها لحراك الشعب ضد الظلم وقانون الجباية على بيوت البسطاء تحت اسم قانون التصالح.

واعتبرت هذه المجموعة حراك الأحد استعادة لثورة يناير وتأكيدا لمبادئها.

ومن أبرز القوى الموقعة على البيان التحالف الوطني لدعم الشرعية، جماعة الإخوان المسلمين، البرلمانيون المصريون في الخارج، حزب غد الثورة، حزب الإصلاح، وحزب الفضيلة، الحزب الإسلامي.

وكان المقاول المصري المقيم في إسبانيا (محمد علي) دعا المصريين إلى مظاهرات جديدة، قائلا إنهم كسروا حاجز الخوف ولن يغادروا قبل إسقاط السيسي.

(المصدر : الجزيرة + خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي)


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة