بوابة صيدا - لا يوجد صورة
علوم

أعرب علماء عن قلقهم الشديد من جراء ارتفاع درجات بشكل كبير في القطب الشمالي، وما ‏يمثله ذلك من أخطار جديدة على بقية كوكب الأرض‎.‎

فقد سجل مقياس الحرارة رقما قياسيا محتملا قدره 38 درجة مئوية في بلدة فيرخويانسك ‏الروسية بالقطب الشمالي، السبت، وهي درجة حرارة قد تسبب حمى لشخص ما، ناهيك عن أن ‏ذلك في سيبيريا، التي تشتهر بالجليد‎.‎

في هذا السياق، لفتت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية الى أنها تتطلع للتحقق من درجة الحرارة ‏تلك، التي ستكون غير مسبوقة في المنطقة الواقعة شمال الدائرة القطبية الشمالية‎.‎

وقال جوناثان أوفربيك عالم المناخ وعميد كلية البيئة بجامعة ميشيغان، إن "القطب الشمالي ‏يحترق حرفيا، الحرارة هناك ترتفع بشكل أسرع بكثير مما كنا نعتقد استجابة لارتفاع مستويات ‏ثاني أكسيد الكربون وغازات الاحتباس الحراري الأخرى في الغلاف الجوي، هذا الاحترار يؤدي ‏إلى انهيار سريع وزيادة في حرائق الغابات‎".‎

كما أوضح في تصريحات مكتوبة لوكالة "أسوشييتد برس"، أن "ارتفاع درجة الحرارة في ‏سيبيريا علامة تحذيرية بنسب كبيرة‎".‎

وكانت درجات الحرارة هذا العام قد ارتفعت في معظم أنحاء سيبيريا، حيث زاد متوسط الحرارة ‏في وسط شمال تلك المنطة من يناير حتى مايو حوالي 8 درجات مئوية، وفقا لمنظمة "بيركلي ‏إيرث" لعلوم المناخ‎.‎

وقال زيكي هوسفاثر عالم المناخ في المنظمة: "هذه درجات مرتفعة للغاية، وأكبر بكثير من أي ‏وقت مضى في تلك المنطقة خلال تلك الفترة الزمنية‎".‎

تجدر الإشارة إلى اسم سيبيريا سجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية لتسجيلها ‏درجات حرارة قصوى، فهي المكان الذي تأرجح فيه مقياس الحرارة 106 درجات مئوية، من ‏سالب 68 درجة مئوية إلى 38 درجة مئوية الآن‎.‎

(سكاي نيوز عربية )


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

مقالات ذات صلة