بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - أسماء المفوضين الذين مروا على مفوضية الجنوب في الكشاف المسلم في لبنان 2 / 3

د. طالب محمود قرة أحمد: مؤلف كتاب " ذاكرة مدينة... في ذاكرة جمعية" /  خاص بوابة صيدا

القائد حسن مسكة

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب ما بين 1973-1974م ولمدة بسيطة لا تتعدى الشهور

القائد جهاد العقاد

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب ما بين 1974-1975م كان قائداً للتدريب ، ومن ثم يجب أن نذكر أن عهده شهد بداية الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975م

القائد ممدوح الكردي

تولى مفوضية الجنوب من العام 1975 وحتى العام 1983م ، وكان مثال القائد المثابر المتفاني المضحي بوقته وماله في سبيل إعلاء الكشاف المسلم .وهو أول من أطلق المجلة الكشفية في الجنوب.

 ومن أقواله:

 أن الكشفية تهدف إلى جعل الفتى مواطناً صالحاً وما أكثر ما تحمله هذه الكلمة من المعاني والصفات العظيمة : فالمواطن الصالح يثق بنفسه ويُحسن التصرف .

والمواطن الصالح يتحمل عبء المسؤولية ليصل بنجاح إلى المركز القيادي الفعال .

والمواطن الصالح قوي في جسده نير في عقله كريم في خلقه .

وما هدف الكشاف المسلم سوى الوصول بأبنائه إلى التحلي بهذه الصفات الحميدة وذلك باتباع الوسائل الناجحة والرعاية والمساعدة الفعالة التي تتوفر لنا من قبل الكشافة الشباب المفعم بروح التضحية والوفاء والذوبان بحب الوطن وخدمة المواطن .  

القائد باسم عفيف وهبي

انتسب إلى جمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب في العام 1975م فرقة بحارة صيدا الأولى وفي العام 1977م انتقل إلى العشيرة الفنية الأولى وعام 1979م أنشأ فرقة الدفاع المدني.  من القادة الذين أغنوا مفوضية الجنوب بعملهم الدؤوب والمثابرة على تنفيذ المهام التي أُوكلت إليه من مفوضيه السابقين بلا كلل أو ملل خضع للعديد من الدورات الكشفية المحلية والعربية نال من خلالها العديد من الأوسمة الكشفية وصولاً إلى الوسام المذهب . عضو في الهيئة العامة للكشاف المسلم،عُين مفوضاً للجمعية ما بين  1983-1988م و 1997-2000م

2003-2005م و 2007-2009م عمل خلالها على توسيع مروحة العلاقات العامة لمفوضية الجنوب ، وقد نجح بذلك مما أضفى على الجمعية الحيوية والنشاط والحركة الدائمة. وما زالت المفوضية تستفيد من هذه العلاقات العامة حتى يومنا الحالي ، بحيث أنها لا توفره من إجراء العديد من الإتصالات مع العديد من فعاليات المدينة القادرة على أن تفيد الكشاف في صيدا من تنفيذ مشاريعه بأريحية  وسهولة متناهية .

القائد صلاح بسيوني

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب ما بين 1988-1989م

ازدهرت المفوضية في عهده ولكن مدة خدمته كمفوض كانت قصيرة . مع العلم أن القائد صلاح قد انتمى إلى جمعية الكشاف المسلم منذ طفولته وتدرج في المفوضية وخاض واشترك في العديد من الدورات الكشفية ونال العديد من الأوسمة الكشفية التي إن دلت فهي تدل على مثابرته ونشاطه واجتهاده وحبه للكشاف والتفاني في خدمة النشء والعمل على تنشئته النشأة الصالحة ليكون عنصراً فاعلاً في مدينته ومجتمعه .

القائد قاسم سليمان عبد النبي

انتسب إلى الحركة الكشفية عام 1958م في مدرسة فيصل الأول ، وكان قائد فرقته التابعة للكشاف المسلم مفوضية الجنوب الأستاذ محمد شهاب .

انتقل بعدها إلى فرقة خالد بن الوليد الكشفية عام 1963م والتي كانت بقيادة لبيب البني ، ومن ثم إلى الفرقة الموسيقية عام 1965م ، وتم تدريبه آنذاك على يد القائدين خالد طالب وحسين كيلو .

تسلم قيادة الفرقة الموسيقية عام 1968م ، وعُين نائباً لمفوض الجنوب المرحوم الأستاذ ممدوح الكردي عام 1973م .

عُين مفوضاً للجنوب عام 1988م ، ومن ثم مفوضاً عاماً للفرق الموسيقية في جمعية الكشاف المسلم في لبنان .  

وهو عضو في الهيئة العامة لجمعية الكشاف المسلم في لبنان .

حائز على عدة شهادات كشفية وأوسمة ، بالإضافة إلى الشارة الخشبية .