بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - تعرف على المدارس الحكومية في لبنان في زمن الخلافة العثمانية..

د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

نُظمت المدارس في الدولة العثمانية بموجب نظام المعارف الصادر في 24 جمادي الأولى 1286ه/ 1869م، والذي صيغ في 198 مادة، وبموجب هذا النظام قُسمت المدارس إلى خمس مراحل.

1- المرحلة الإبتدائية: نص نظام المعارف على وجوب وجود مدرسة ابتدائية في كل قرية أو على الأقل في كل قريتين على أن يدفع أهل القرية نفقات انشاء المدرسة وتعميرها ومخصصات المعلمين فيها، والتعليم في هذه المرحلة إلزامياً، ومدة الدراسة فيها أربع سنوات، أما مناهج التعليم فكانت تتضمن العلوم الدينية (استظهار القرآن والتجويد)، والقراءة والكتابة باللغة التركية والحساب والعلوم والجغرافيا والتاريخ، ولا يتعلم التلميذ في هذه المرحلة أية لغة أجنبية .

2- المدارس الرشدية: نص نظام المعارف على وجوب وجود مكتب رشدي واحد في كل بلد يتجاوز عدد سكانه (500) بيت، شريطة أن يكونوا مسلمين أو مسيحيين، أما إذا كان أهالي البلد مختلفين، فيجب أن يقدر عدد السكان ب (1000) بيت، ويتحمل صندوق إدارة معارف الولاية جميع نفقات إنشاء المدارس الرشدية، ويعين في كل مدرسة عدد من المعلمين يتناسب وعدد التلاميذ فيها. ومدة الدراسة في هذه المرحلة أربع سنوات.

أما مناهج المدارس الرشدية فهي: العلوم الدينية واللغة التركية ومبادئ اللغتين العربية والفارسية. كانت تُدرس اللغة العربية للإستفادة منها في تفسير القرآن والحديث، كما كانت تُدرس اللغة الفارسية للإستعانة بها في درس الأدب العثماني، ولا يتعلم التلاميذ لغة أوروبية في هذه المرحلة.

3- المدارس الإعدادية: تؤسس المدارس الإعدادية في مراكز الأقضية أو الولاية التي يتجاوز عدد سكانها (1000) بيت، ويدفع صندوق إدارة معارف الولاية جميع نفقات إنشاء هذه المدارس، وخُصص لكل مدرسة إعدادية ستة معلمين مع معاونيهم، ويحمل معلمو المدارس الإعدادية شهادة دار المعلمين ومدة الدراسة في هذه المدارس ثلاث سنوات. أما مناهجها فهي اللغة التركية والحساب والهندسة والقانون العثماني والتاريخ العام والجغرافيا والطبيعة والمنطق والكيمياء والجبر والرسم. ويتعلم التلاميذ لغة أوروبية هي اللغة الفرنسية، ولا تُدرس فيها اللغة العربية.

4- المدارس السلطانية: ويُقبل في هذه المدارس الطلاب الناجحون في امتحان المرحلة الإعدادية ولا توجد المدارس السلطانية إلا في مراكز الولايات. ويشترط على تلاميذ المدارس السلطانية أن يدفعوا رسوماً تختلف من تلميذ لآخر. فالتلميذ الذي يدرس ليلاً يدفع مبلغاً يتراوح بين 20 و 30 ليرة عثمانية، أما الذي يدرس نهاراً فيدفع نصف الرسوم الليلية والتلميذ الخارجي يدفع ربع الرسوم الليلية.

أما الدراسة في المدارس السلطانية فتقسم إلى قسمين:

القسم العالي: والدراسة فيه ست سنوات ويتفرع إلى شعبتين: شعبة الآداب ومواد الدراسة فيها: فن الكتابة والإنشاء التركي، المؤلفات المتعلقة بالأدب العربي والفارسي، المعاني، اللغة الفرنسية، علم ثروة الأمم، حقوق الأمم، التاريخ، وشعبة العلوم ومواد الدراسة فيها: الهندسة، المناظر، الجبر، تطبيق الجبر على الهندسة، المثلثات المستوية والكروية، الهيئة، الفلسفة الطبيعية، تطبيق الكيمياء بصورة مختصرة على الصنائع والزراعة، علم المواليد، فن تخطيط الأرض .

القسم المعتاد (العادي): ومدة الدراسة فيه ثلاث سنوات. ومواد الدراسة فيه كمناهج المرحلة الإعدادية، والتعليم في هذه المدارس باللغة التركية، ولا تدرس فيها اللغة العربية، وهذه المرحلة أعلى مراحل التعليم في ولاية سورية، أما من أراد متابعة دراسته، فيلتحق بمدارس استانبول العالية.

5- المدارس العالية: وتشمل دار المعلمين ودار المعلمات ودار الفنون في استنبول ومكاتب الفنون والصنائع المختلفة.

في أوائل سنة 1878م/1295هـ أتى جودت باشا والياً على سوريا. وفي تشرين الثاني طُلب إلى الآستانة فأقيم وزيراً للزراعة. وأتى مكانه مدحت باشا 1879م/1297هـ فدخل دمشق يوم الثلاثاء في الثالث من كانون الأول سنة 1878م/1295هـ ففرح الناس بقدومه لما سمعوا عنه من الاستقامة والدراية. وأملوا الإصلاح في أيامه. هذا ما قاله شاهد عدل هو نعمان أفندي القساطلي في كتابه: "الروضة الغناء في دمشق الفيحاء" الذي طُبِعَ عام 1879م/1297هـ في بيروت.

ولم يخب أمل السوريين واللبنانيين بأبي الأحرار فإنه نفذ قانون المعارف وكان قد بقي حبراً على ورق في عهد أسلافه، فأنشأ عدداً كبيراً من المدارس الابتدائية في جميع مدن الولاية وأهم قراها. ثم أردفها بمكاتب رشدية في مراكز السناجق والأقضية.

فظهر في بيروت مكتب رشدي وأربع مدارس ابتدائية، اثنتان للذكور ومثلها للإناث. فترأس مكتب الذكور الأول أحمد أفندي عباس وترأس الثاني عمر أفندي البربير. وكان بين المعلمين أحمد أفندي زيدان وخضر أفندي خالد وإبراهيم أفندي رمضان.

وترأست مكتب الإناث الأول السيدة حليمة رضوان والثاني السيدة فاطمة خان. وكان بين المعلمات السيدات هاجر شهاب وزبيدة التنير وحنيفة النعماني وهاجر عبد الحي والخياطتان فاطمة عمار ونفيسة شامي.

وقام في طرابلس مكتب رشدي وخمسة مكاتب ابتدائية للذكور وواحد للإناث.

وفي صيدا مكتب رشدي وثلاثة مكاتب ابتدائية للذكور، وفي مرجعيون مكتب رشدي ومكتبان ابتدائيان للذكور وفي بعلبك مكتب رشدي.

وأول مدرسة حكومية في صيدا تأسست سنة 1873م/1290هـ هي المدرسة الرشدية للصبيان، وكانت مجانية ولذلك ضمَّت كل أبناء الصيداويين غير القادرين على دفع الأقساط وتحت ضغط الصيداويين أُنشِئَتْ سنة 1885م/1303هـ المدرسة الرشدية للبنات، وكان اهتمام الدولة بمدرسة الرشدية للصبيان كبيراً حتى أنها حوَّلتها سنة 1909 إلى مدرسة نموذجية "نمونة رشدي" وحتى خروج العثمانيين من بلادنا لم يكن في صيدا إلا هاتان المدرستان الحكوميتان.




من أرشيف الموقع

ويل أمي وأبي... أضاعوني!!!

ويل أمي وأبي... أضاعوني!!!

حدث في 15 أيلول / سبتمبر

حدث في 15 أيلول / سبتمبر

حدث في 17 تموز / يوليو

حدث في 17 تموز / يوليو

حدث في 14 نيسان / أبريل

حدث في 14 نيسان / أبريل

شخصيات مقدسية: فيضي العلمي..

شخصيات مقدسية: فيضي العلمي..

الفرانكو أرابيك..؟؟!!!

الفرانكو أرابيك..؟؟!!!