بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - المراسلات الرسمية والمراسيم والفرمانات في صيدا..

د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

إن تسلسل المخاطبين في الفرمانات يكشف عن تراتبية إدارية تحدد منصب كل مخاطب ودوره بالنسبة للآخرين ورقابته عليهم. كما أن مضمون الفرمان يحدد سلطة المخاطب وصلاحياته.

فلننظر إلى هذا المرسوم:

"قدوة الأماثل والأقران متسلمنا في صيدا حالاً السيد محمد اغا زيد قدره بعد السلام التام بمزيد الاعزاز والاكرام المنهي إليكم طرق مسامعنا بأن النواب والمعنيين لا يخلو من الطمع في أموال العالم (الناس) بوقت فصل الدعاوي بالوجه الشرعي وهو من المعلوم أنه (...) حيث يكون القاضي أو المفتي بمنزلة أسير إلى صاحب الدعوى فعلمنا بأن هذا شيء مما يغضب الله تعالى ورسوله الأكرم صلى الله عليه وسلم فحينئذ أحضرنا (أخطرنا) جناب افتخار القضاة والحكام معدن الفضل والمكارم قاضي محروسة عكا السيد الحاج محمد افندي ابي الهدي المحترم واستعلمنا منه هذه القضية فأجاب أنه إن كان القضاة أم المفتيين لهم (...) وإن كان غير شرعي لعدم حصولهم على معاش يكفيهم من طرف بيت المال فبناء على ذلك عينا إلى قاضي الشرع (في) محروسة صيدا يومية خمسة قروش منها له من سابق يومية عشرين فضة والآن ضميًنا له فوقها أربعة قروش ونصف فصارت الجملة يوميته خمسة قروش وكذلك عينا إلى مفتي أفندي يومية خمسة قروش منها خمسة وعشرين فضة معينة له يومية من سابق والآن ضمينا له فوقها أربعة قروش وخمسة عشر فضة فصار جملة يوميته خمسة قروش وعينا إلى محضر محكمة صيدا يومي قرش ونصف وإلى كاتب المحكمة يومي قرش ونص بحيث لا يأخذوا ولا مصرية الفرد لا على الفتوى ولا على فصل الأحكام الشرعية ولا على قسمة التركة ولا أي يأخذ أجره على كتابة الحجة ولا المحضر ياخذ من حيث (...) لهم مقدار المعاش من طرفنا فلزم إخباركم بذلك لكي (...) نايب أفندي ومفتي افندي والمحضر والكاتب المومي إليهم وتتلو عليهم مرسومنا هذا علنا وتخبروهم أنه إن طرق مسامعنا بعد الآن إن أخذوا من أحد قليل أو كثير على أي دعوة كانت مصرية (...) ويتقاصصوا وأنتم كذلك (أي المتسلم) يلزم منكم دايما تكونوا فاتحين عينكم لهذه القضية وإن طرق مسامعنا أن القاضي أو المفتي أو المحضر أو الكاتب اخذوا من أحد شيء رتب عليهم ذلك بعد التحقيق (...) اعلموه واعتمدوه في غرة ذا سنة 1235هـ/1819م.

السيد عبد الله باشا والي صيدا وطرابلوس ومتصرف لوا غزة ويافة.

لم يوجه الوالي فرمانه مبتدئاً دائماً بالمتسلم. ففي معظم الفرمانات، وُجِّه الخطاب أولاً إلى قدوة النواب المتشرعين، ثم إلى افتخار العلماء الكرام المكلف بالإفتاء، ثم فرع الشجرة الزكية وطراز العصابة الهاشمية قيمقام نقيب السادات الأشراف، ثم قدوة الأماثل والأقران المتسلم بها حالاً، ثم قدوة الثقاة المستحفظين دزدار قلعة صيدا، فسائر أقرانهم علماً وخطباً وايمة وأعيان ووكلاء الأوقاف ووجوه البلدة، وأرباب المتكلمين عموماً وتجارها.

إلا أن هناك حالات، كان الفرمان فيها موجهاً مباشرة إلى المتسلم، منها الحالة السابقة، حينما كان القاضي، والمفتي والكاتب والمحضر، هم موضوع الفرمان.

وفي الثلاثينات الهجرية أيضاً وُجِّهت فرمانات من الوالي إلى المتسلم مباشرة، كان منها "بيورلدي شريفة من سعادة أفندينا بتحصيل دين" يخص الحاج سليم حمود من أهالي صيدا، من علي مصطفى العتيق.

ومرسوم بإنعام فدانين لنايب محروسة صيدا الشيخ سعيد البزري زيد فضله، في قرية الغازية.

ومرسوم شريف بإرجاع أملاك مضبوطة تخص أحمد آغا رستم، مع أن مراسيم مشابهة بإرجاع أملاك مضبوطة، وُجِّهت إلى نايب مدينة صيدا أولاً ثم المفتي وهكذا.

ومرسوم بإقامة وكيل قنصل النابولطان محبنا القونسلوس أوغسطين أوبين، بمحروسة صيدا، المقيم الآن في بيروت، ختمت عواقبه بالخي.

وبروة من أفندينا السيد عبد الله باشه بتحكير أرض للمتسلم الحاج سليمان أفندي زيد قدره.

وبعد دخول إبراهيم باشا إلى الشام 1247هـ/1831م، وفي الأربعينات الهجرية، كان من المراسيم التي وُجِّهت مباشرة إلى المتسلم: مرسوم بتعيين إبراهيم نخلة وكيل عن قنصل الاميريقا بمحروسة صيدا وكان ممهوراً "سلام قولاً على إبراهيم".

وفي الخمسينات الهجرية وُجِّه مرسوم إلى "متسلم صيدا حالاً أخينا المكرم عارف آغا حرسه الله تعالى" يتضمن نفي "دايرة عبد الله باشه (الخزندار والي صيدا وطرابلوس ومتصرف لوا غزة ويافة...) إلى إيالة عربستان وقيده بالإذن الشرعي".

وفي مرسوم آخر "من طرف سعادة الحكمدار أفندينا محمد شريف بك" خوطب المتسلم "أخينا العزيز محمد آغا متسلم صيدا" بوجوب تعقب أتباع عبد الله باشا والي صيدا سابقاً، "من تورك أو مملوك فتنفوه ولا تمكنوه من الإقامة".

وعند وصول عساكر الخديوي المنصورة إلى اسكلة يافا بحراً "صحبة سفاين دوليمانيا يوم الاثنين المبارك رابع وعشرون صفر الخير" وبعد قيامها بتربية الأشقياء آل البغي والاعتناق، وبعد حصول بعض الاضطرابات الأمنية في بلاد إيالة صيدا وبعض العربان بأطراف حوران، صدر فرمان إلى المتسلمين والوجوه والأهالي في بلاد ساحل عكا عتليت، وساحل عكا، وشفاعمر، والجبل، والشاغور، وبلاد بشارة، وطبريا، وصفد، والناصرة، وباقي أهالي القرايا، والعربان، في إيالة صيدا بوجه العموم، يحذرهم فيها من القيام بأي عمل من شأنه أن يعرضهم إلى التهلكة وفي فرمان عمومي، يخاطب مدير صيدا متسلمي صور وصيدا وبيروت بوجوب تحرير الفرمان السابق، وتلاوته، "ليصير مفاده الشريف معلوم الجميع".

وعند دخول إبراهيم باشا الخليل، "يوم الإثنين المبارك 29 الحاضر"، حرَّر "سعادة ولي النعم حفظه بارئ الأنام" إلى "قدوة الأماجد متسلم صيدا حالاً عارف" يخبره بتفاصيل ذلك. كذلك عند دخوله الكرك ونابلوس وعند وفاة السلطان محمود خان وجلوس ابنه عبد الحميد سنة 1255هـ/1839م ورد إلى المتسلم في صيدا "أمر عالي خديوي وبطيه صورة فرمان عالي شان وارد لطرفه الأشرف الخديوي بما يختص وقوع الجلوس الهمايوني، ووجوب قيد صورته بسجلات المحاكم الكائنة بإيالات بر الشام".

أما في الستينات والسبعينات الهجرية، فقد وُجِّهت معظم الفرمانات إلى مدير صيدا مباشرة. وكان منها: مرسوم بمديرية رفعتلو الحاج أحمد أفندي خلوصي دام مجده على صيدا وصور وجباع من الوالي محمد باشا. و "أمر مشير مركزية بإحالة مديرية قضاء صيدا على رائف بك". وبيورلدي بمديرية سليمان آغا في صيدا.

وفرمان عاليشان محترم وارد في وكالة قوسلية (قنصلية) الخواجا فضول عن دولة روسية الفخيمة وهؤلاء من الوالي صالح وامق باشا. وشقة سامية عن طرف مشيخة الإسلام العظام، من يد مولى أفندي بيروت، بوجوب تعاطي سندات خاصة، وأوراق صحيحة في تسجيل الحجج.




من أرشيف الموقع

ويل أمي وأبي... أضاعوني!!!

ويل أمي وأبي... أضاعوني!!!

شخصيات مقدسية: نظيف الخالدي

شخصيات مقدسية: نظيف الخالدي

لقا مع علي محمد الخطيب

لقا مع علي محمد الخطيب

حدث في 14 ايار / مايو

حدث في 14 ايار / مايو