بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - جوزيف ميريك.. حياة مليئة بالحزن.. والقسوة

جوزيف ميريك من بريطانيا ولد سنة 1862 مع أب وام طبيعيين وكان له أخ واخت، في عمر السنتين بدأت تظهر عليه أعراض تشوهات ونتوءات في الجسم والوجه والرقبة، وتضخم الفم والشفة واللسان... لدرجة أنه كان يصعب عليه الكلام من ضخامتهم كان يشبه الفيل لهذا أطلقو عليه إسم ( الرجل الفيل ).

كان محط سخرية من قبل أناس عديمي الرحمة، و كان الأطفال ينفرون منه ويرمونه بالحجارة ويسخرون من شكله، إضافة أنهم لفقو عليه إشاعة أن والدته إعتدى عليها فيل في السيرك ولذلك ولد بشكل يشبه الفيل... !!

كان يركض لوالدته ويبكي في حضنها كانت والدته تحبه جدا وتمده بالعطف والحنان، فكانت بالنسبة إليه ملجأ للأمان، وعندما أصبح عمره 11 سنة توفيت والدته وتركته يواجه العالم القاسي، فحضن الأمان والحب إنتهى.

والده كان سكير كان يعامله بقسوة وبعدها تزوج وأصبحت زوجة والده تعامله بمنتهي السوء وأصبح في الشارع بدون مأوى بعدها وضعوه في ملجأ للمشردين وأصبحت حياته أسوء من الشارع فرجع إلى الشارع مرة أخرى.

رأه ذات يوم صاحب سيرك فأخده ووضعة في قفص ليشاهده الناس وبدأ يلف به المدن وكسب صاحب السيرك مبالغ رهيبة. بعدها بريطانيا أوقفت سيرك المسوخ ورجع للشارع مرة أخرى...

إلى أن قابله بالصدفة طبيب إسمه تريفيس تعاطف معه وعرض على جوزيف المساعدة في البداية جوزيف رفض عرضه لكن بالنهاية وافق بعد معاناة التشرد.

سمعت الملكة فيكتوريا عن معاناة جوزيف فأعطت الدكتور تريفيس جميع الصلاحيات لإيوائه في مستشفى في بريطانيا مع جميع سبل الراحة له وفعلا وفروا له السرير الدافئ والوجبات الساخنة والرعاية الصحية... وأصبح جميع العاملين في المشفى يتقربون منه ويحبونه لأنه شخص ودود وطيب كما أنه كان يجيد القراءة والكتابة فيما كانت بريطانيا غارقة في الأمية كان مثقف جدا وقارئ ومحلل ممتاز لروايات شكسبير والشعر ويصنع المجسمات الهندسية المتقنة... !!

وصار المثقفون والنبلاء و حتى الأميرات يزورونه من أجل حديثه العذب وثقافته المتنوعة وحلاوة روحه وإنتقل للمشفى الملكي إثر توصية أميرة تأثرت به وأصبح حديث الصحف، هذه الصورة صورها قبل وفاته بسنة لما كان عمره 27 سنة.

نهايته كانت حزينة، دخلو عليه الغرفة وكان مستلقي على ظهره وهو لم يكن يستطيع النوم إلا على جنبه من كبر حجم الرأس فاستلقي على ظهره واختنق ومات وكان عمره 28 سنة مات سنة 1890 وبقيت سيرته الطيبة

كان يتمني أمنية واحدة كان يقول: كنت أتمنى أن تحبني إمرأة حتى لو كفيفة.

(المجلة الثفافية)




من أرشيف الموقع

شخصيات مقدسية: نظيف الخالدي

شخصيات مقدسية: نظيف الخالدي

أتؤمنين بوجود إله..

أتؤمنين بوجود إله..

حدث في 12 كانون الأول / ديسمبر

حدث في 12 كانون الأول / ديسمبر