بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - إسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

وقع حدث مهم ما بين الهجرتين الأولى والثانية إلى الحبشة، كان سبباً في تغيير كبير في مسار الدعوة، وهو إسلام حمزة بن عبد المطلب، ثم إسلام عمر بن الخطاب بعده بثلاثة أيام فقط، وذلك في أواخر السنة السادسة من النبوة {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ} [القصص:56]

نبدأ بإسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه؛ لأنه كان الأسبق: كان حمزة بن عبد المطلب فارساً من فرسان قريش الأشداء، كان من أقواهم شكيمة، وفي يوم من الأيام - وكان ما يزال كافراً - خرج إلى الصيد، وفي هذا اليوم مر أبو جهل برسول الله صلى الله عليه وسلم فوجده جالساً وحيداً عند الصفا، وكانت بعيدة قليلاً عن بيوت مكة، فتطاول على الرسول صلى الله عليه وسلم بلسانه وسبه سباً قبيحاً

والرسول صلى الله عليه وسلم ساكت لم يرد عليه: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا} [الفرقان:63]، وهذا ليس أي جاهل، بل هو أبو جهل نفسه، ولم يزده حلم رسول الله إلا جهلاً، فأخذ حجراً ورماه في رأس الرسول، فسالت الدماء من رأسه!

فذهب أبو جهل فرحاً بعمله، ويظن أنه لم يره أحد، لكن الله الذي لا يغفل ولا ينام له تدبير عجيب، فقد سخر الله مولاة لعبد الله بن جدعان رأت الذي دار بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أبي جهل ،فلما أتى حمزة بن عبد المطلب وقفت الجارية تقص عليه الحادث.

الجارية كافرة ومولاها كافر، والذي تحكي له كافر، لكن: {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ} [المدثر:31].

قالت الجارية: يا أبا عمارة! لو رأيت ما لقي ابن أخيك محمد. فأثارت الحمية في قلب حمزة رضي الله عنه، خصوصاً عندما زادت كلمة (ابن أخيك).

قالت: لو رأيت ما لقي ابن أخيك محمد آنفاً من أبي الحكم بن هشام، وجده ها هنا جالساً فآذاه وسبه وبلغ منه ما يكره، ثم انصرف عنه محمد ولم يكلمه.

انصرف محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لا يوجد أحد يدافع عنه، فقد كان الوحيد في أعمامه الذي يدافع عنه أبو طالب، لكن أين بقية الأعمام؟ أين أبو لهب؟ كان من أشد المحاربين له.

أين العباس وحمزة ؟ لا يوجد أحد مشغول برسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يوجد أحد فيهم متذكر لـعبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم، يا ترى لو كان حياً هل سيكون الموقف مثل هذا؟ أين بنو هاشم؟ وأين بنو عبد مناف؟

أبو جهل زعيم بني مخزوم يضرب أشرف شرفاء بني هاشم على الإطلاق، بل أشرف إنسان في الأرض.

عندها تجمعت المشاعر في قلب حمزة.. مشاعر الحب لمحمد صلى الله عليه وسلم، ولأبيه عبد الله الذي مات وترك محمداً لهم، مشاعر القبلية الهاشمية القرشية الشريفة، مشاعر الغيظ من زعيم بني مخزوم، مشاعر النخوة والنصرة للمظلوم، مشاعر الإحراج أمام شباب وفرسان مكة، مشاعر كثيرة جعلت الدم يغلي في قلب حمزة.

ذهب حمزة مسرعاً إلى أبي جهل، فعرف أنه في المسجد الحرام، فأقبل نحوه لا يقوى أحد على معارضته، حتى وقف أمامه، ثم رفع قوسه وضرب رأس أبي جهل ضربة شجت رأسه وتفجر منها الدم، قصاص ضربة بضربة، ودماء بدماء، وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم ضرب بعيداً عن الناس فقد ضربه بين الناس في المسجد الحرام، فضيحة بكل المقاييس.

هذا الرد في عرف الناس يشفي الغليل، لكن حمزة ما زال لم يشف غليله، ما زال يريد أن يغيظه أكثر، ولو قتله ستنشب حرب هائلة في مكة بين بني هاشم وبني مخزوم، ولكنه فكر في أشد ما يغيظ أبا جهل، إنه الدين الجديد الإسلام، فاندفع حمزة دون تفكير وقال: أتشتمه وأنا على دينه، أقول ما يقول، فرد علي ذلك إن استطعت، يريد أن يغيظه بكل طاقته، لم يفكر في عواقب هذه الكلمة الخطيرة، المهم في هذا الوقت أن أبا جهل يذل وسط الناس.

كان أبو جهل غارقاً في فضيحته، ولم يعد يعرف بما يفكر، وحمزة أمامه يقول بأنه قد أسلم، فقام رجال من بني مخزوم لينتصروا لأبي جهل، لكن أبا جهل كان يخشى من ذلك، فقال في ذلة شديدة: دعوا أبا عمارة، فإني والله قد سببت ابن أخيه سباً قبيحاً.

جلس حمزة بعد هذا مع نفسه، أبهذه السهولة يدخل في دين الإسلام؟ أبهذه السهولة يقول في لحظة واحدة الكلمة التي رفض أن يقولها في سنوات مضت، يسمع فيها عن الإسلام، ويسمع القرآن ولم يؤمن ست سنوات في مكة لم تنقل حمزة من الكفر إلى الإيمان، بينما نقله هذا الحادث الواحد غير المقصود في عرف الناس!

لكن احفظوا هذه الجملة: الظلم الشديد إذا تفاقم وازداد أعقبه نصر من الله عز وجل

لا شك أن إيمان حمزة كان نصراً للدعوة، ولو كان الإيذاء لرسول الله سهلاً لم يكن ليلفت نظر حمزة، لكن شدة الأذى حركت القوى في قلب حمزة التي لم تتحرك من ست سنوات، انظر إلى تدبير رب العالمين، كيف يمكن أن يخلق من وسط الظلم عدل،من الاضطهاد والقهر والبطش نصر للدعوة.

لو كان أبو جهل يعرف أن كل هذا سيحصل لم يكن ليضرب الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنه تدبير رب العالمين سبحانه وتعالى: {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} [الأنفال٣٠]

ولك أن تتصور موقف الصحابة في الساعة التي ضرب فيها الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم في الساعة التي آمن فيها حمزة رضي الله عنه وأرضاه! إن هذه رسالة إلى كل الدعاة: لا تحبطوا من الظلم الشديد، فلعله الظلم الذي يسبق نصراً عظيماً للدعوة، هذا الوضع في مكة، وفي تاريخ الدعوة كلها قبل الرسول وبعد الرسول وإلى يوم القيامة، إذا تفاقم الظلم ولّد نصراً للإسلام وللمسلمين.

عاد حمزة إلى بيته يفكر في الكلمة التي قالها هو كرجل صادق مع نفسه ومع مجتمعه، لا يستطيع أن يقول كلمة ثم يعود فيها، وهو في ذات الوقت كرجل صادق مع نفسه ومع مجتمعه لا يستطيع أن يدخل في دعوة لا يؤمن بها، صراع ضخم!

فلجأ إلى الله عز وجل، والعرب بصفة عامة كانت تؤمن بالله وبحكمته وبعظمته وبقوته، لكنهم كانوا يحكمون غيره في حياتهم، هذه هي مشكلتهم، لكن حمزة في هذا الوقت في موقف صعب محتاج لربه سبحانه وتعالى، وهو يعرف أن الله موجود ويسمعه، لكن ما الصحيح في الأمر؟ هل أعبد الله على طريقة الأجداد واللات والعزى وهبل، أم على طريقة محمد صلى الله عليه وسلم؟!

وقف يدعو ربنا وقال في دعائه: اللهم ما صنعت إن كان خيرًا فاجعل تصديقه في قلبي، وإلا فاجعل لي مما وقعت فيه مخرجاً.

صنع شيئاً أشبه ما يكون بصلاة الاستخارة، فألقى الله سبحانه وتعالى في نفسه أن يذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذهب إليه وقال له: يا بن أخي! إني قد وقعت في أمر ولا أدري ما المخرج منه، وإقامة مثلي على ما لا أدري أهو رشد أم غي شديد؛ فحدثني حديثاً فقد اشتهيت يا بن أخي أن تحدثني.

فأقبل عليه رسول الله وحدثه بما كان يحدثه به من قبل، قرأ عليه نفس القرآن، أقبل عليه الرسول فذكره كما كان يذكره، الكلام نفس الكلام، لكن الوعاء المستقبل - حمزة - قد اختلف.

لحظة هداية من ربنا سبحانه وتعالى يختارها بحكمة، في لحظة واحدة دخل الإيمان الحقيقي على قلب حمزة رضي الله عنه وأرضاه، سمع الكلمات من رسول الله فآمن بصدق من ساعته.

قال حمزة رضي الله عنه وأرضاه بصدق: أشهد أنك الصادق، فأظهر يا بن أخي دينك، فوالله ما أحب أن لي ما أظلته السماء، وإني على ديني الأول.

في لحظة واحدة أصبحت الدنيا في عين حمزة لا تساوي شيئاً، لا يتمنى أن يمتلك الدنيا كلها في مقابل دينه الجديد الإسلام، وأصبح حمزة أسد الله عز وجل.

انظروا إلى النقلة الهائلة الضخمة التي نقلها الإسلام لحمزة رضي الله عنه وأرضاه، من رجل مغمور في صحراء الجزيرة العربية يعيش لحياته وملذاته، يخرج للصيد ثم يعود للأكل والنوم، نقله الإسلام إلى رجل يصبح همه أن يعبِّد الناس كل الناس لرب العالمين سبحانه وتعالى، وأن يظهر الإسلام في مكة وفي غيرها، وأن يحمي المستضعفين، ترقى في القدر من كونه سيداً لمجموعة من الرجال في قرية لا تكاد ترى على الخارطة في فترة قصيرة من عمر الدنيا لا تتجاوز سنوات معدودات، إلى كونه سيداً للشهداء في الجنة على مر التاريخ إلى يوم القيامة.

من أراد أن يعرف قيمة الإسلام فلينظر إلى حمزة قبل الإسلام وبعد الإسلام.

الإسلام هو الذي صنع حمزة والصديق وعثمان وعمر وعلياً، وكل الجيل العظيم، وهو الذي يصنع غيرهم على مر التاريخ، إذا كنا نريد رجالاً مثل حمزة فلابد أن نأخذ الإسلام كما أخذه حمزة رضي الله عنه، ونعيشه كما عاشه حمزة وعاشه كل الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم.

هذه كانت قصة إسلام حمزة رضي الله عنه وأرضاه، سيد الشهداء وفارس المسلمين رضي الله عنه.

(المصدر: صفحة من عمق التاريخ الإسلامي)




من أرشيف الموقع

حدث في 8 كانون الثاني / يناير

حدث في 8 كانون الثاني / يناير

رفقا.. فهناك قلوب تتوجّع!..

رفقا.. فهناك قلوب تتوجّع!..

طالب طالب سعديه

طالب طالب سعديه

تقبل رأس علج يا عبد الله ..؟

تقبل رأس علج يا عبد الله ..؟

مباراة القضاء ودور العلماء

مباراة القضاء ودور العلماء