بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - أردوغان محذرا: سنضرب النظام السوري في أي مكان ردا على اعتداءاته.. و دعم أميركي لأنقرة..

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء من أن الجيش التركي سيضرب قوات النظام السوري في حال كرر اعتداءاته على الجنود الأتراك، حتى لو كان ذلك خارج المناطق المشمولة باتفاق سوتشي.

وأضاف -في كلمة ألقاها باجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان في العاصمة أنقرة- أنه "حال اعتداء قوات النظام السوري على قواتنا، سنضربها حتى في المناطق غير المشمولة باتفاق سوتشي".

وتابع أردوغان أن الطائرات التي تقصف المدنيين في إدلب لن تستطيع التحرك بحرية كما كانت في السابق، مشيرا إلى أن تركيا لن تظل صامتة حيال ما يجري في إدلب، رغم تجاهل الجميع للمأساة هناك.

وشدد على أنه "لن يكون أحد في مأمن بمكانٍ أُهدر فيه دم الجنود الأتراك، ولن نتغاضى بعد الآن عن عمالة أو حقد أو استفزاز أي كان" مجددا إصرار بلاده على خروج النظام السوري إلى ما بعد نقاط المراقبة حتى نهاية فبراير/شباط الحالي.

وفي سياق متصل، قال الرئاسة الروسية إن الرئيس فلاديمير بوتين ناقش مع نظيره التركي -في اتصال هاتفي- الصراع المتصاعد في محافظة إدلب السورية.

وأضاف الكرملين -في بيان مقتضب بشأن الاتصال- أن بوتين وأردوغان اتفقا على أهمية تنفيذ الاتفاقات الروسية التركية بخصوص سوريا، وكذلك ضرورة مواصلة الاتصالات بين بلديهما بشأن هذا البلد من خلال الوكالات المعنية.

وكانت قوات المعارضة السورية شنت هجوما مضادا على قوات النظام، وسيطرت على عدة أحياء من بلدة النيرب في ريف إدلب، وأسقطت مروحية عسكرية تابعة للنظام مما أدى لمقتل طاقمها.

واستهدفت طائرات النظام المنطقة الصناعية والسوق الشعبية في مدينة إدلب، مما أدى إلى مقتل 13 مدنيا.

وجدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وقوف بلاده إلى جوار تركيا حليفتها في النيتو، وذلك ردا على هجمات النظام السوري وروسيا في إدلب.

وقدم بومبيو في تغريدة عبر حسابه على تويتر تعازيه إلى عائلات الجنود الأتراك الذين قتلوا في هجوم إدلب، وقال إن الاعتداءات المستمرة من قبل نظام الأسد وروسيا يجب أن تتوقف، مشيرا إلى أنه أوفد السفير جيمس جيفري لتنسيق الخطوات للرد على ما سماه الهجوم المزعزع للاستقرار.

وفي تركيا أيضا، أكد المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري، أن زيارته لتركيا تستهدف مناقشة آخر التطورات وتقديم الدعم لتركيا.

وبدأ جيفري زيارة سيجري خلالها مباحثات مع مسؤولين سياسيين وعسكريين وأمنيين أتراك، بشأن آخر تطورات الأوضاع في إدلب والعلاقات الثنائية.

وقالت مصادر دبلوماسية إن المبعوث الأميركي سيلتقي صباح اليوم الأربعاء مع وكيل وزارة الخارجية التركية الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين، ومسؤولين من الاستخبارات التركية.

وذكرت السفارة الأميركية لدى أنقرة في تغريدة على تويتر، أن السفير جيفري سيبحث مع كبار المسؤولين الأتراك ما سمته الهجوم العسكري المزعزع للاستقرار الذي يقوم به نظام الأسد المدعوم من روسيا في إدلب، والتعاون للوصول إلى حل سياسي للصراع السوري.

كما دعت السفارة الأميركية إلى وقف فوري لإطلاق النار وإتاحة المجال لوصول المنظمات الإنسانية إلى المناطق المتضررة.

(المصدر: الجزيرة)




من أرشيف الموقع

هولاكو..

هولاكو..

حدث في 24 كانون الثاني / يناير

حدث في 24 كانون الثاني / يناير

أكذوبة المراهقة..

أكذوبة المراهقة..