بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - آخر أيام باسيل في الخارجية: ابنة نبيه بري سفيرة في قطر

حزمت السفيرة فرح نبيه برّي حقائبها، لتنطلق اليوم إلى قطر. المديرة السابقة لمديرية الشؤون الاغترابية، ستحلّ مكان سفير لبنان السابق لدى قطر، حسن نجم، الذي طلب إنهاء ولايته في الدوحة، واستكمال باقي سنوات خدمته في الإدارة المركزية لأسباب عائلية، كما تقول مصادر دبلوماسية.

وتحدّثت معلومات عن أنّ نجم سيخلف منصب برّي في مديرية الشؤون الاغترابية، الذي شغلته منذ عام 2017، بعد انتهاء مهمتها كقائمة بأعمال سفارة لبنان في دمشق. ستذهب برّي إلى قطر بموجب مهمة دبلوماسية، كلّفها بها الوزير السابق جبران باسيل خلال مرحلة تصريف أعمال حكومة سعد الحريري، ولم يتمّ تعيينها كرئيسة أصيلة للبعثة، لأنّ تعيين السفراء يجري بموجب مرسوم صادر عن مجلس الوزراء.

الخبر بإطاره العام «عادي»، ويُمكن إدراجه في خانة "الإجراءات الروتينية" لتأمين استمرارية المؤسسة، رغم "الهمسات" عن أنّه «اتفاق سياسي» بين رئيس مجلس النواب نبيه برّي ورئيس التيار الوطني الحرّ، بعد أن عبّرت السفيرة برّي، فور خلّو المركز، عن رغبتها في الانتقال إلى قطر.

رغم التبريرات الرسمية، تشخص الأنظار إلى القرار بشكل استثنائي لسببين: الأول، أنّ سنوات خدمة حسن نجم أُقفلت على اكتشاف ملف اختلاس في السفارة لحوالى مليوني دولار، اتُّهم بها موظف يعمل بصفة محاسب.

أما السبب الثاني، فهو لطالما حظيت ابنة رئيس مجلس النواب بـمعاملة السيّدة في قصر بسترس. أبرز الملاحظات عليها، والتي يتناقلها زملاؤها، هي عدم التزامها الحضور إلى مكان عملها، «حتى حين كانت قائمة بالأعمال في دمشق، لم تكن تتواجد هناك بشكل دائم.

آخر الامتيازات، تلبية طلب تكليفها بمهمة دبلوماسية في الدوحة، تمهيداً لتعيينها سفيرة أصيلة هناك. سيترتب على المهمة تكاليف ومستلزمات، أوّلها راتب شهري يبلغ حوالى 20 ألف دولار، وتكاليف المعيشة (بند التمثيل، مصروف المنزل، المساعدين المنزليين، السائق، تلفون وكهرباء) التي قد تصل إلى حوالى عشرة آلاف دولار.

(المصدر: الأخبار)




من أرشيف الموقع

الوزارات لا تعترف بالحكومة!

الوزارات لا تعترف بالحكومة!

سيتسبب الحجاب في سقوط شعري

سيتسبب الحجاب في سقوط شعري

دجلة

دجلة