خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
المجتمع

علاقتك بطفلك هي أهم ما في حياتك، بالتأكيد تحاولين الحفاظ على قوة هذه العلاقة الخاصة، لكن هناك بعض المؤثرات التي قد تسبب ضرراً في علاقتك بطفلك، والتي تكون أخطر وأعمق من مجرد الانشغال والمسؤوليات، لهذا يجب عليكِ التعرف إلى هذه المؤثرات السلبية، وتجنّبها للحفاظ على علاقتك بطفلك. وفيما يلي 3 أشياء تؤثّر سلباً على علاقتك بطفلك..

1 - عدم الاهتمام بنفسية طفلك

نفسية الطفل هي ما تشكّل شخصيته في المستقبل، إما أن تنشئي طفلاً سويّاً، أو مضطرباً، وبالتأكيد شخصية الطفل تؤدي دوراً مهماً في علاقتك به، لهذا عليكِ الحفاظ على نفسية طفلك، وأول طرق الحفاظ عليها هو تهيئة جوّ أسري هادئ ومستقر، حتى في حالة الانفصال عن الأب، يجب ألا تعرّضي طفلك للمشاكل، وأن تعملي جاهدة لتوفير بيئة آمنة وهادئة ومستقرة.

الأمر الثاني هو احترام طفلك وتقدير مشاعره وأفكاره، لا تسخري منه أبداً، ولا تقللي من مشاعره، أو تستهيني بأفكاره، فتقدير طفلك واحترامه يعزز ثقته بنفسه، ويعزز مشاعره تجاهك، ويجعله يحب التواصل معكِ.

2 - عدم وضع ضوابط وقوانين

عدم وضع ضوابط وقوانين للطفل لا يعني الحب، وإنما هو إفساد له، وينعكس هذا سلباً على علاقته بالآخرين، وأول علاقاته التي تتأثر هي علاقته بوالدته، لهذا فإن عليكِ وضع ضوابط وقوانين تهذّب طفلك، وتنشئه شخصاً صالحاً، وهذه النشأة سوف تنعكس إيجاباً على علاقتكِ به في المستقبل.

3 - عدم مراقبة أفعالك

أنتِ قدوة طفلك، لهذا فإن التوجيهات التي تعطينها لطفلك طول الوقت، يجب أن تطبّقيها أنتِ أولاً، وإذا لم تفعلي هذا، فسوف يشعر الطفل بالتناقض، وتهتز ثقته بكِ، ما ينعكس سلباً على علاقته بكِ.

علاوة على ما سبق، فإن مراقبة أفعالك يندرج تحتها أسلوبك في التعامل مع طفلك، هل تصرخين به كثيراً؟ هل يشحذ اهتمامك بينما تحدّقين في هاتفك طول الوقت؟ كل هذه عوامل تؤثر على علاقتك بطفلك، وعليكِ التحقّق منها، وتصحيح مسار تصرفاتك من أجل الحصول على علاقة قوية وصحية بطفلك.

(المصدر: نواعم)


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة