بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - حارة اليهود في مدينة صيدا (5): ضابط إسرائيلي من صيدا كنت أتمنى أن أعيش حياتي كلها في صيدا وأُدفن فيها

إعداد الدكتور طالب محمود قره أحمد / مؤلف كتاب " الطائفة اليهودية في مدينة صيدا تاريخها وحضورها "

عُرف عن اليهود في صيدا ولعهم بممارسة العمل التجاري والإقتصادي الناجح وكانوا شديدي الحرص على الإستفادة من أي قرش يجنونه وعدم "التبذير في الأموال"  لأنه حرام بمفهومهم وليس بخلاً، وكان الصيداويون يلجؤون عندما تضيق سبل العيش أمامهم إلى الإستدانة منهم حيث امتهن هؤلاء مهنة تسليف الأموال وأخذ "الفوائد" خصوصاً وأن الأعمال المصرفية والبنكية لم تكن متوافرة في ذلك الوقت.

وحسب الشريعة الموسوية كان واجباً على الإسرائيلي أن يُقرض أخاه الفقير بدون رباً. أما الأجنبي فكان يُباح لهم أخذ الربا منه كذلك كان عليهم أن يبرئوا أخاهم من دينِه في آخر السنة السابعة ، أما الأجنبي فلا.

ولغاية الآن ما زال عدد من اليهود يحتفظ بعقارات ومبانٍ في مدينة صيدا القديمة وخارجها وكان أحد هؤلاء يجبي لهم إيجارات عقاراتهم. أما الآن (2015م) فقد كلفوا محامياً من العاصمة بيروت أوكلوا له هذه المهمة.

ولعل من الطرافة أن أحد البساتين العائدة لليهود كان أحد مراكز انطلاقة العمل الفدائي الفلسطيني... والبستان كان يملكه "يهودي من آل بوليتي" وتم  تخزين الأسلحة وحشد المقاتلين فيه، وتُشير المعلومات إلى أن "أبو عمار" كان يقيم عدة ليالٍ وأيامٍ مع "أبو علي أياد" في هذا البستان.

وعندما احتلت إسرائيل لبنان حضر ضابط إسرائيلي برتبة كبيرة يُدعى "يعلون" إلى صيدا القديمة وقال لمن التقاهم يومها: " هنا عشت طفولتي وأنا نادم كل الندم لذهابنا إلى إسرائيل، كنت أتمنى أن أعيش حياتي كلها هنا وأُدفن في مسقط رأسي ".




من أرشيف الموقع

لبنان .. إلى أين؟

لبنان .. إلى أين؟

حدث في 23 تشرين الأول / أكتوبر

حدث في 23 تشرين الأول / أكتوبر

 4 نصائح للتخلص من حرقة المعدة

 4 نصائح للتخلص من حرقة المعدة

حقنة بسيطة قد تشفي من السرطان؟!

حقنة بسيطة قد تشفي من السرطان؟!

حكم الزواج في الإسلام [3]

حكم الزواج في الإسلام [3]

حدث في 12 ايلول / سبتمبر

حدث في 12 ايلول / سبتمبر