خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

د. طالب محمود قرة أحمد: مؤلف كتاب " ذاكرة مدينة... في ذاكرة جمعية" /  خاص بوابة صيدا

القائد صلاح الدين الفارس/ سنة 1930

القائد عبد المنعم البزري / أربعينيات القرن العشرين

القائد مصطفى المرسي / خمسينيات القرن العشرين

القائد نشأت يموت ـ القائد حسن مسكي ـ القائد أحمد بربور / ما بين 1966- 1967

القائد حسن خليل / 1967

القائد زكريا زهرة / ما بين 1968- 1973 / 1989- 1993

القائد حسن مسكة / ما بين 1973- 1974

القائد جهاد العقاد / ما بين 1974- 1975

القائد ممدوح الكردي / ما بين 1975- 1983

القائد باسم وهبي / ما بين 1983- 1988 / 1997- 2000 / 2003- 2005 / 2007- 2009

القائد صلاح بسيوني / ما بين 1988- 1989

القائد قاسم عبد النبي / ما بين 1986- 1988

القائد رئبال البساط / ما بين 1993- 1997

القائد محمد زهرة / ما بين 2000- 2003

القائد يحيى منصور / ما بين 2005- 2007

القائد رامي بشاشة / من العام 2009- وما يزال

القائد الأستاذ صلاح الدين فارس 

قائد أول فرقة كشفية في صيدا سنة 1930م قال : حكاية ولادة الكشاف المسلم في الجنوب وبالتحديد في مرجعيون سنة 1929م بقيادة الأستاذ جورج اسطفان في المدرسة الإنجيلية بصيدا، تكريس بما لا يقبل الشك الجنوب اللاطائفي.

القائد الحاج عبد المنعم البزري

عضو الهيئة العامة لقدامى الكشاف المسلم في الجنوب ، انتسب في الكشاف المسلم عام 1929م كان يقول : دخلنا الكشاف تحت راية فرقة "كشافة الأشبال" في صيدا ، وكان الصيداويون آنذاك ينظرون إلينا باستغراب أحياناً وباستهجان أحياناً أخرى إذ إن هذه الحركة كانت جديدة عليهم وانني أدعو الشباب للتحلي بروحها الأخوية السامية .

القائد مصطفى المرسي 

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب في الخمسينات  ، وهو المؤسس بعد المؤسسين ، قائد حازم خرج جيل كشفي من الدرجة الأولى بالتعاون مع الجندي المجهول القائد محمد عارف شهاب . وهو من أسس مستوصف الكشاف المسلم بالتعاون مع منير المارديني ورامز المارديني ، وكان المستوصف نقلة نوعية لمفوضية الجنوب في مساعدتها لأهالي صيدا االقديمة لا سيما الفقراء منهم لقاء فحصية ب 25 قرشاً فقط . 

القائد نشأت يموت

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب ما بين 1966-1967م ولمدة شهرين فقط ، أي ما نسميه اليوم بالفترة الإنتقالية ريثما يتم تعيين مفوض من جمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب وذلك لتعذر وجود من هو مؤهل لتسلم المنصب آنذاك ، عندها تعين من قبل مفوضية بيروت ريثما يُحسم الأمر فيما بعد.

القائد حسن خليل

كان مفوضاً لجمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب ما بين 1967-1968م ، ولمدة وجيزة

وفي الواقع لم يكن لديه الوقت الكافي لعقد الإجتماعات لمفوضية الجنوب مما حدا به المطالبة بتعيين بديلاً له لقيادة المفوضية قادراً على بذل الجهد في تسيير أمور القادة والكشافين على أتم وجه محافظاً بذلك على حُسن سير العمل والإرتقاء بمفوضية الجنوب نحو الأفضل دائماً.

القائد زكريا زهرة

انتسب إلى جمعية الكشاف المسلم مفوضية الجنوب في الخمسينات ، اتسم بالنشاط الدائم في عمله الكشفي ، كان  همه منصباً على خدمة الجمعية وتوسيع نشاطها ليشمل صيدا وضواحيها وصولاً إلى أقاصي الجنوب اللبناني . عُين مفوضاً  عام 1968-1973م و 1992-1993م من أهم اعماله أنه كان الدينمو المحرك لدعم مفوضية الجنوب من وجهاء مدينة صيدا بالمال الذي ساعد المفوضية في الجنوب على أن تنهض وتمتد أعمالها ومشاريعها إلى أبعد حدود ، إذ أنه بعمله هذا استرعى انتباه الجمعيات الكشفية الأخرى وحثها على المضي قدماً على العمل الكشفي . فتنامى عدد الأفواج في عهده ليبلغ العديد أكثر من 800 كشاف ما بين عناصر وكشافة وقادة .

ومن انجازاته المهمة أنه هو من ساهم بشراء مركز الكشاف المسلم في منطقة القياعة وذلك من خلال جمعه المال اللازم لذلك ، على أن يكون المقر العام  لمفوضية الجنوب إلى جانب مركزها في صيدا القديمة . وكان ذلك نقلة نوعية أعطت مفوضية الجنوب دفعاً إلى الأمام لتكون السباقة في العمل الكشفي في صيدا والجنوب .

وقد عمل القائد زكريا زهرة في المجالات التالية : رئيس جمعية البر والإحسان ، رئيس نادي الفتيان الرياضي ، أمين سر جمعية الأدب والثقافة ، رئيس نقابة عمال النجارة ، رئيس جمعية الإمام علي ابن أبي طالب ومركز الرازي الطبي ، رئيس مركز الهاتف في صيدا والنبطية ، ورئيس قسم السكريتيريا في شركة سعودي وأوجيه .


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة