بوابة صيدا - لا يوجد صورة
صيدا في التاريخ

د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

خليل محمد عرفات الهنداوي ( 1906 – 1976م )

وُلد في مدينة صيدا،  وتوفي في مدينة حلب (شمالي سورية).

نشأ في بيت متدين، وجَّهه إلى اللغة العربية، والقرآن الكريم، والدراسة الدينية، ثم جاءت الثقافة الفرنسية في ظل الانتداب الفرنسي.

وبعد المرحلة الإعدادية في صيدا لم ينتظم في دراسة أخرى.

اتسعت دائرة ثقافته بالدراسة على يد بعض العلماء، والإطلاع على كتابات رواد الإصلاح (الديني) والتجديد مثل الإمام محمد عبده، وأمين الريحاني، كما قرأ لأدباء المهجر، وقد تأثر - في نشاطه في الترجمة خاصة - بأسلوب القرآن الكريم، وبقراءته لشعراء ومفكري الصوفية، كالغزالي وابن عربي.

اشتغل معلمًا في إحدى قرى صيدا، وفي عام 1928 قصد دمشق فعين مدرسًا في دير الزور عشر سنوات (1929 - 1939) يدرّس اللغة العربية ويقرأ بلا توقف كل ما يصل إليه من إبداعات الأدب، ثم انتقل إلى مدينة حلب مدرسًا في ثانوياتها، فبقي فيها نحو عشرين عامًا (1939 - 1958)، وفي عهد الوحدة المصرية السورية عيّن مديرًا للمركز الثقافي العربي بحلب.

كان رئيسًا للمكتب الفرعي لاتحاد الكتّاب العرب بحلب، وعضو لجنة المسرح بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، بدمشق.

حضر العديد من المؤتمرات ممثلاً لبلاده، كما كان صاحب موقف من قضايا التحرر والوحدة العربية.

كرمه اتحاد الكتّاب العرب (1974) بمهرجان بكلية الآداب جامعة حلب - وأصدر كراسة في أربعين صفحة بهذه المناسبة، وبعد رحيله أقيم حفل رسمي كبير وأصدرت مجلة «الموقف الأدبي» ملفًا خاصًا به – تشرين الأول / أكتوبر 1976 - وصدر في أعقابه (27 تشرين الثاني / نوفمبر 1976) مرسوم جمهوري بمنحه وسام الاستحقاق السوري.

- صدر بعد وفاته كتاب: «خليل الهنداوي: مختارات من الأعمال الكاملة» - إعداد عمر الدقاق ووليد إخلاصي - منشورات وزارة الثقافة - 1980، وله ديوان مخطوط بحوزة أسرته.

- له إسهام واضح في فنون الإبداع الأدبي: في مجال القصة والرواية كتب: «صفحة من حياة باريس» - «إرم ذات العماد» - «الحب الأول» - «دمعة على صلاح الدين»، وفي مجال السيرة كتب عن حافظ إبراهيم - المتنبي - شوبان. وفي مجال المسرحية كتب تسع عشرة مسرحية غالبيتها من الأساطير والتراث الديني، مثل: «هاروت وماروت»، و«ضاح اليمن»، «درة قرطبة»، «نكبة فيلسوف أو ابن رشد» - «العالم لن ينتهي» (من أساطير ألف ليلة وليلة) «سارق النار». وفي مجال المقالة: له مقالات كثيرة جدًا، وثَّقتها صحف عصره الكثيرة جدًا أيضًا، من أهم هذه الصحف: المقتطف، المعارف، المكشوف، الرسالة، الرواية، الكاتب المصري، الأديب، الآداب، الموقف الأدبي، الضاد.

وله مراسلات (شخصية) مع كبار مثقفي عصره مثل عباس محمود العقاد، وأمين الريحاني، وميخائيل نعيمة، وقد ترجم ثلاث روايات: «البؤساء»، و«قصة مدينتين»، و«أوليفر تويست»، وله مؤلفات أدبية (تسع مؤلفات) بعضها بالاشتراك، أما ما ألفه منها منفردًا، فهو «مع الإمام علي بن أبي طالب من خلال نهج البلاغة»، و«تجديد رسالة الغفران»، و«المنتخب من كتاب الأغاني» - خمسة أجزاء، و«فرانزليست».


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

مقالات ذات صلة