بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - صيدا بحاجة لقيادة حقيقية حتى تبقى عصية على مشاريع الفتنة ..

بقلم حسان القطب / مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات

الاعتداء الذي تعرضت له مدينة صيدا هذه الليلة على يد مجموعة من المرتزقة لم يكن المرة الاولى..

لطالما تجاوزنا احقادهم واجرامهم لاننا في مدينة صيدا ومن مختلف القوى والفئات والتوجهات نعتبر ان المواجهة مع العدو الصهيوني اولوية.. وان الحفاظ على الوحدة الوطنية اهم بكثير من الرد على ممارسات شاذة بمستوى شذوذهم الفكري والنفسي والثقافي والاخلاقي....

ولقد بلغ التمادي مرحلة بالغة من الممارسات التي لم تعد مقبولة او يمكن التجاوز عنها.. لانهم يمتشقون سلاح الفتنة الذي يطلق عليه زوراً سلاح المقاومة..

إذ منذ انطلاقة الانتفاضة الشعبية للمطالبة بالحقوق المهدورة ومحاسبة الفاسدين، واخراج لبنان كل لبنان من ازمته الخانقة.. وهم يهددون ويتوعدون وعلى لسان كبيرهم الذي يحرضهم.. ودونما مبرر او سبب سوى انهم يريدون الهيمنة والتسلط وتجاوز القوانين والاعتداء على الاملاك العامة والخاصة والاستئثار بالوظائف والامساك بالمؤسسات الرسمية وغير الرسمية ...!!

الاجهزة الامنية الرسمية مطالبة باعتقال من قام بالعدوان والاعتداء والتهجم والتهديد واطلاق الشعارات الطائفية والمذهبية.. وسوى ذلك فهو تواطؤ وتخاذل وتجاهل لمسؤولية حماية المواطنين الآمنين في منازلهم، كما وحماية الاملاك العامة والخاصة...

لن ننتظر بيانات الادتانة والاستنكار او رفع المسؤولية التي وزعها احد الطرفين المسلحين من قوى الامر الواقع... كما وان الاعتذار لا قيمة له ..

المطلوب من هذه الجهات الراعية لهذه الممارسات وقف هذا التحريض الديني والمذهبي.. لان الثقة بين المكونات بدأت تتداعى وتنهار... والسبب هو منطق العنجهية والاستكبار والاستعلاء وثقافة القوة التي يتم تعميمها وتجاهل المؤسسات الرسمية المعنية لمحاسبة المجرمين عند كل حدث..

اما مدينة صيدا فانها دون شك ليست يتيمة وليست بحاجة لمن يرعاها ويحميها.. ويحفظها ويدافع عنها.. رغم اننا نعتبر ان القوى الامنية هي الضامن للاستقرار الامني والسلم الاهلي..

والمدينة اليوم اكثر من اي يومٍ مضى بحاجة لنفض غبار التواضع عن كرامتها وعزتها.. امام غياب القيادات السياسية والدينية الصيداوية عن مشهد الحساب والمحاسبة وتحمل المسؤولية التاريخية في حماية مدينة صيدا واستقراها ودورها وحريتها في التعبير بكل سلمية عن مواقفها ..

لذلك ما علينا سوى الدعوة لعقد لقاء يضم كافة الناشطين الحقيقيين وتشكيل قيادة طواريء غير مرتبطة بمحور الكراهية الذي نعاني من ممارساته، وغير مستعدة لتجاهل ما يجري من تصرفات تستهدف مصالح المدينة من اغلاق المستشفى التركي الى اضعاف المستشفى الحكومي تمهيدا لاغلاقه الى قطع المياه والكهرباء غير المتوازن والى تغييب وحرمان ابناء المدينة من الوظائف العامة .. وسوى ذلك من الاستهدافات التي لا تخفى على ابناء المدينة ..

صيدا اليوم واكثر من اي يومٍ مضى بحاجة لقيادة حقيقية حتى تبقى عصية على مشاريع الفتنة ..




من أرشيف الموقع

قلعة صيدا البرية..

قلعة صيدا البرية..

حدث في 26 آذار / مارس

حدث في 26 آذار / مارس