خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
صيدا في التاريخ

 بوابة صيدا

أدّى اكتشاف معالم أثرية في منطقة ساحة الشهداء في صيدا، إلى إعادة فتح السجال بشأن المحافظة على الإرث الوطني.

وقد انتقل الاهتمام من وسط بيروت إلى المدن التاريخية الكبرى التي توازي العاصمة غنىً بالآثار.

فقد كان لكلٍّ من مدن الشاطئ اللبناني دور مهمّ تؤدّيه في حقب تاريخية معينة.

وها هو اليوم اكتشاف الآثار الرومانية والهلنستية في صيدا يسلّط الضوء على الملف ـ العقدة.

فقد اكتشف علماء الآثار الذين يعملون على عقار خاص في منطقة ساحة الشهداء، وبإشراف المديرية العامة للآثار، مقابر المدينة الرومانية وسورها الهلنستي وطريقها الأساسية.

آثار تمتد إلى عمق ستة أمتار وعلى مساحة تفوق الألفي متر.

طريق معبدة بالحجارة البيضاء مصفوفة على أطرافها النواويس المنحوتة في الحجر الكلسي، وأخرى مصنوعة من الرخام الأبيض والمزخرفة جوانبها.

أعمدة مرمية على الأرض، مقابر عائلية تغطي الرسوم جدرانها...

اكتشاف أثري سيسمح بمعرفة تاريخ صيدا في الفترتين الهلنستية والرومانية.

وتجدر الإشارة إلى أن صيدا أغنت أكبر متاحف العالم بالقطع الأثرية المكتشفة فيها.

فناووس إسكندر يعدّ اليوم من روائع متحف إسطنبول حيث هو معروض، بعدما «استملكته» السلطنة العثمانية بُعيد اكتشافه.

هناك أيضاً النواويس الهلنستية المنحوتة على شكل أشخاص والمعروضة في المتحف الوطني.

لكنّ «صيدا الرومانية» بقيت مجهولة المعالم، فالمدينة الحديثة التي بدأت تمتد منذ خمسينات القرن الماضي شيّدت على أنقاض المدينة الرومانية، ولم تجرِ في حينها حفريات علمية، بل رُفعت الآثار لإخلاء الأرض والسماح للمدينة بالتوسع.

وكان علماء الآثار آنذاك يكتفون ببعض التقارير السريعة، وخلال الحرب الأهلية ازداد الطين بلة، إذ بقي الإعمار في المدينة على حاله، ورُفع الكثير من الآثار من دون استشارة المديرية العامة للآثار، أو بكل بساطة تعرّضت للنهب، مما أوصل الوضع إلى ما هو عليه اليوم: صيدا العريقة تاريخياً لا تملك من تاريخها الروماني إلّا جزءاً صغيراً.

من هنا تأتي أهمية الاكتشاف الأثري الحالي الذي يعطي صيدا موقعاً متقدّماً على صعيد تاريخ لبنان. فحقب تاريخ المدينة التي سكنها الإنسان الأول أصبحت اليوم معروفة، وبقايا الآثار موزّعة في أرجائها.

ففي موقع الدكرمان، أولى القرى التي استوطنها الإنسان على الشاطئ اللبناني، وكذلك حفريات المتحف البريطاني قرب القلعة البرية، تظهر المدينة الكنعانية والفنيقية.

أمّا معبد آشمون، فهو المعبد الفينيقي الوحيد الذي ترتفع جدرانه على امتداد الوطن.

وفي المدينة القديمة، ثمّة آثار صليبية من القلاع والمرافئ وآثار إسلامية في الجوامع والحمامات والخانات.

والآن أصبح للمدينة الهلنستية والرومانية آثارها أيضاً.

وتجدر الإشارة الى أن سور المدينة الذي يعود للفترة الهلنستية كان قد اكتُشف جزء منه في العقار المجاور لساحة الشهداء، وقرر في حينها صاحب المبنى المحافظة عليه وإدخاله ضمن هندسة المبنى، وهذا ما حصل بالفعل.

ولكن المسألة اليوم مختلفة. فالعقار، حيث اكتشفت المقبرة، هو بأكمله موقع أثري، ومما لا شك فيه أن الآثار لا تتوقف على هذه الرقعة بل تمتد أيضاً إلى العقار المجاور الذي اعتاد سكان المنطقة استعماله ملعباً لكرة قدم. وهذا ما يشير إلى أن استملاك العقارات الثلاثة وإجراء تنقيبات أثرية عليها سيؤديان حتماً إلى اكتشاف المقابر الرومانية للمدينة، وإضافة موقع أثري غني جداً إلى تاريخها وإلى خارطتها السياحية.

ولكن قبل الوصول إلى هذه النقطة، أسئلة مهمة كثيرة تُطرح: هل ستقوم الدولة بالاستملاك وبدفع جميع المستحقّات لصاحب العقار الذي لم يتأخر بدفع كلفة حفريات الإنقاذ؟

هل ستبدأ الدولة اللبنانية بتبديل سياستها نحو الآثار وتعمل على الحفاظ عليها بشكل حقيقي؟

هل سيطالب وزير الثقافة الحالي بعدم رفع الآثار، وتتقدم الوزارة بطلب من رئاسة الحكومة بدفع المستحقّات؟

وهذا ما يحيل الملف على مسألة أخرى: هل سيحافَظ على الآثار ويتحول الموقع إلى منطقة سياحية أم سيُترك للنسيان؟ أم سيُعتمد حل آخر، كأن يُعمل مع صاحب العقار على إجراء تسوية في المحافظة على الآثار في أجزاء من الموقع وإدخالها ضمن المشروع، تماماً كما هي الحال في بيروت، حيث حفريات الإنقاذ في كل من الأشرفية (صوفيل) والصيفي؟

وهنا يجدر التذكير بأن فعاليات صيدا، وخصوصاً النائب بهية الحريري، وبالتنسيق مع هيئة مدارس صيدا، كانوا قد قاموا هذه السنة بخطوة هي الأولى من نوعها في لبنان. فقد قدمت الهيئة إلى بعثة المتحف البريطاني في صيدا هبة قدرها 30.000$ دعماً للتنقيبات الأثرية، وأرسلت بعضاً من طلاب ثانوية الحريري إلى الموقع لتعلّم تاريخ صيدا والمشاركة في العمل الميداني. فهل يمكن اليوم أن تغض تلك الفعاليات النظر عن المحافظة على شطر من تاريخ المدينة لا يزال مجهولاً؟


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة