بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - معركة نهر الدوير بين المسلمين وجيوش الصليبيين في الأندلس

بوابة صيدا

كانت المعركة بين المسلمين بقيادة المنصور بن أبي عامر قائد جيوش الأندلس... وتحالف النصارى (رودمير ملك ليون، وغرسيه ملك قشتالة، وسانشو ملك نافار)، وذلك في عام 371 هـ

شنَّ المنصور بن أبي عامر حروبًا على النصارى بلا هوادة فكسَر شوكتَهم، وقطع أطماعَهم، فقد كانوا قبل توليه قيادةَ الجيش ومنصب الحاجب يستعدُّون للقضاء على الدولة الإسلامية في قرطبة؛ حيث شنُّوا هجمات في مناطق الشمال ولاقوا نجاحًا كبيرًا في حروبهم، مما دفعهم للتوغل جنوبًا ناشرين الخوف والهلع في البُلدان الإسلامية المجاورة لهم.

وهنا خرج لهم المنصور بجيوشه فأدَّبهم، مما دفعهم للتجمع والتحالف للإيقاع بالمنصور.

فحشد المنصور جيشًا ضخمًا، وتقدَّم باتجاههم حتى لاقاهم على نهر الدوير قرب بلدة روطة، ودارت رحى معركة حامية، تم فيها سحق التحالف وفرار الجيوش المتحالفة، وكان من نتيجة هذه المعركة فتح مدينة "سنت منكش" المهمة عَنوة.

وتُعَد هذه الغزوة بالنسبة لغزوات المنصور السادسة، فقد غزا خلال مدة حكمه خمسين غزوة، كانت كلها مظفرة لم تكسر له فيها راية ولا نكب في بعث، مما أدخل الخوف والهيبة في قلوب أعدائه.

وتُعَد الغزوة رقم (49) أيضًا من الغزوات المهمة التي قضى فيها على تَحالُف مماثل، وكانت عند جبل جربيرة في 25 شعبان سنة 390هـ.




من أرشيف الموقع

انتقم من خطيبته السابقة بمجزرة

انتقم من خطيبته السابقة بمجزرة

حدث في 1 آب / أغسطس

حدث في 1 آب / أغسطس

هاتف بحجم بطاقة بنكية!

هاتف بحجم بطاقة بنكية!