بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا -  1916م: مقتل السلطان "علي دينار" سلطان دارفور أحد أهم الشخصيات في تاريخ السودان

بوابة صيدا ـ في 6 تشرين الثاني / نوفمبر 1916 / (11 محرم 1335هـ) مقتل السلطان "علي دينار" سلطان دارفور وسقوط سلطنته التي صعد إلى حكمها عام 1898م، وأعلن ضم دارفور للسودان في 1 كانون الثاني / يناير 1917م. ويعدّ علي دينار من الشخصيات المهمة في تاريخ السودان، والتي لعبت دورًا بارزًا في استقلال سلطة دارفور الإسلامية.

اسمه السلطان علي ابن السلطان زكريا بن السلطان محمد الفضل، ولد في عام 1856 بقرية الشاواية غرب مدينة نيالا. عرف والده بالتدين الشديد.

اشترك مع ابن عمه السلطان أبو الخيرات في ثورة أبو جميزة. وأعلن سلطانا بعد وفاة السلطان أبو الخيرات، وانضم للثورة المهدية وقدم إلي الفاشر عام 1891م، حيث استقبله الأمير عبد القادر دليل بحفاوة.

في عام 1892م زار ام درمان وبايع الخليفة عبد الله. وعمل في قوات المهدية واشترك في حملة إسكات حركة علي جيلي المناوئة تحت إمرة إبراهيم الخليل.

في أيلول / سبتمبر عام 1898م عاد إلى الفاشر واستعاد عرش أجداده، ووقف في وجة الغزو البريطاني، واستشهد مدافعا عن استقلال البلاد في اليوم السادس من تشرين الثاني / نوفمبر عام 1916م.

يُعد السلطان علي دينار من أشهر السلاطين الذين حكموا إقليم دارفور، ووقفوا مع الثورة المهدية في دحر المستعمر البريطاني، كما قام السلطان بنشر الدعوة المهدية في عهد الخليفة عبد الله التعايشي.

أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلى مكة المكرمة، وينسب إليه حفر أبيار علي ميقات أهل المدينة للإحرام للحج والعمرة جوار المدينة المنورة وتجديد مسجد ذو الحليفة.




من أرشيف الموقع

الفيديراليّة على نارٍ هادئة

الفيديراليّة على نارٍ هادئة

حدث في 8 أيلول / سبتمبر

حدث في 8 أيلول / سبتمبر

الرياضة تحميك من ألزهايمر!

الرياضة تحميك من ألزهايمر!

هل سمعت بقصة ام زرع مع أبي زرع؟

هل سمعت بقصة ام زرع مع أبي زرع؟