بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - الحلقة (28): ذاكرة رجل مريض: عودٌ على بدء... بفضل الله عدنا والعود أحمد

حافظ ماضي / خاص بوابة صيدا

بعد انقطاع دام أكثر من عام نعود إليكم لنكمل هذه الذاكرة علنا نستفيد من تجارب الماضي وعلنا نلقي الضوء على فترة تاريخية يجهلها الكثيرون ممن ولدوا بعد العام 1982 سيما وأن الأحداث تتسارع بشكل مذهل فلا بد من إلقاء الضوء على الماضي حتى نستنير ولا ننخدع ولا نجرب المجرب, وأنصح إخواني ممن سيتصفحون هذه الذاكرة ولم يقرأوا الحلقات الماضية ان يطلعوا عليها ليتمكنوا من ربط الاحداث ومجريات الأمور وحتى تكون الإستفادة كاملة, نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما يعلمنا وأن يجعل هذا العمل كله خالصاً لوجهه الكريم.

كنا قد تحدثنا في الحلقات الماضية عن الأحوال والأحداث والملمات اللبنانية والعربية والإسلامية التي جرت منذ ما بعد 1967 وصولاً إلى اندلاع الحرب اللبنانية وما رافقها من أحداث جسام, حيث كانت الساحة اللبنانية كناية عن ساحة مصغرة تجسد ما يجري في العالم من نزاعات وتجاذبات وكانت الحالة اللبنانية تعكس مجريات الامور على صعيد العالم والمنطقة تماماً كأيامنا هذه, إذ ان الكثير من الاحداث تتكرر بحلة مختلفة, وأكثر الاحداث التي تجري في أيامنا هذه تستمد ذيولها وحيثياتها وإرهاصاتها من الماضي القريب.

والآن نعود إلى الفترة التي انتهينا عندها, وهي فترة حرب السنتين التي وقعت عام 1975 وما جرى بعدها وصولاً إلى الإجتياح الإسرائيلي عام 1982 لإلقاء الضوء على هذه الفترة بسرد روائي حي ومعايشة أحداث الإجتياح الإسرائيلي يوماً بيوم ولحظة بلحظة بشكل روائي شيق من وجهة نظر فتى لم يتجاوز العاشرة من عمره يتذكر تلك الاحداث وهو في الثلاثينات من عمره.

صاحب الذاكرة رجل مريض ولكنه بدأ يتعافى حيث وجد ضالته عام 2008 ووجد سبب معافاته ولكنه سيترك الحديث عن العافية إلى نهاية الحلقات وإن طالت, حتى نصل إلى العام2008.

فترقبوا إن شاء الله الحلقة الأولى من السلسلة الجديدة قريباً جداً على موقع بوابة صيدا وهي بعنوان: " نهاية السبعينات : الفوضى العارمة وطمس معالم الدولة".




من أرشيف الموقع

المدافن والحفريات الفينيقية

المدافن والحفريات الفينيقية

الدكتور لبيب أبو ظهر

الدكتور لبيب أبو ظهر

الضوء الأخضر

الضوء الأخضر