بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 2010م: محكمة هندية تصدر حكمًا لتقاسم أرض مسجد بابري بين الهندوس والمسلمين ثلث للمسلمين والثلثين للهندوس

مسجد بابري يقع في مدينة أيوديا في أتر برديش الهندية، بناه مؤسس الإمبراطورية المغولية في الهند ظهير الدين بابر. يقول العلامة مصطفى جواد إن اسمه الحقيقي أبو بكر بن عمر في القرن السادس عشر الميلادي، الذي كانت تسيطر مملكته على أجزاء كبيرة من شبه القارة الهندية وما يعرف الآن بأفغانستان.

يقع المسجد على هضبة راماكوت وهي الهضبة التي يؤمن الهندوس أنه المعبد الذي ولد فيه ما يعبدونه المدعو راما.

ويؤمنون أيضا أن المسجد بني على أنقاض المعبد وهو الأمر الذي لم يستطع علماء التاريخ الهنود إثباته، بل قد أثبتت الدراسات الهندية الأخيرة أن المسجد قد بني على أنقاض مسجد آخر.

في تاريخ 6 كانون الأول / ديسمبر 1992 قام 15.000 هندوسي متعصب بهدم المسجد أمام أنظار العالم وهم من أتباع منظمة بهارتيه جنتا بارتي المنظمة الهندوسية المتعصبة التي وصلت لحكم الهند سنة 1998.

في 30 أيلول / سبتمبر 2010 أصدرت محكمة هندية قرارًا يقضي بتقسيم موقع المسجد إلى ثلاثة أقسام، ثلث للمسلمين، وثلثان للجماعات الهندوسية المختلفة. وعقب الحكم، قال محامي أحد المدعين الهندوس للصحفيين إن "أغلبية القضاة حكموا بأن المكان هو الذي شهد جلوس (معبودهم) راما على العرش، إنه مكان ميلاد راما".

أما قبل صدور الحكم، فقد سيطرت حالة من القلق والترقب على مناطق مختلفة في الهند، وبقي كثيرون في منازلهم وخزنوا المواد الغذائية. وقد وصف رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الحكم بأنه أحد أكبر التحديات التي تواجه بلاده. في هذه الأثناء، نشرت السلطات الهندية أكثر من 200 ألف شرطي في شتى أنحاء الهند تحسبًا لوقوع أي أحداث عنف طائفي.

وظل المسلمون منذ ذلك الحين يطالبون بإعادة بناء المسجد، بينما واصل الهندوس المطالبة ببناء معبد في الموقع الذي يقولون إنّ معبودهم راما قد ولد فيه.  




من أرشيف الموقع

كامل أحمد الحلاق

كامل أحمد الحلاق

إن الحجاب يعوق حركتي

إن الحجاب يعوق حركتي

حصار صيدا لم ولن ينجح..

حصار صيدا لم ولن ينجح..

لبنان تحت الحكم العثماني

لبنان تحت الحكم العثماني

حدث في 8 حزيران / يونيو

حدث في 8 حزيران / يونيو