خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
صفحات من التاريخ

بوابة صيدا ـ عندما تولى السلطان مصطفى الثالث سنة 1171هـ ـ 1757م جعل له أولوية كبرى وهي تأديب روسيا، وتحجيم خطرها قبل أن يستفحل وتزداد طموحاتها في منطقة البلقان أكثر من ذلك، خاصة وأن قبائل القوزاق التابعة لروسيا قد اعتدت على حدود  الدولة العثمانية، فكلف السلطان مصطفى الثالث خان القرم «كريم كراي» بالإغارة على الأراضي الروسية، فحقق انتصارات كبيرة سنة 1182هـ.

قرر الروس الانتقام لمصابهم، فهجموا على العديد من المدن والمواقع العثمانية في إقليمي الأفلاق والبغدان، وضربوا عليها حصاراً شديداً، وحاول الصدر الأعظم فك الحصار ففشل فعوقب بالعزل ثم القتل، وحاول الذي بعده فك الحصار ففشل هو الآخر بسبب فيضان نهر الدينستر الذي أغرق معظم الجيش العثماني وذلك أواخر سنة 1183هـ، وتركت المدن المحاصرة لمصيرها المحتوم.

وفي يوم 6 جمادى الآخرة 1184هـ ـ 27 أيلول / سبتمبر 1770م اقتحم الروس قلعة قورلا المهمة على نهر «بندر» بإقليم الأفلاق [غرب رومانيا]، وكانت قلعة حصينة، استبسلت حاميتها العثمانية في الدفاع عنها فترة طويلة، ولما دخلها الروس قاموا بجمع كل من فيها من المسلمين وذبحوهم بالسيف ذبحاً في واحدة من مجازر الروس البشعة التي طالما قاموا بمثلها في حق المسلمين.


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة