بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - من خصائص سورة الحج

بوابة صيدا

سورة الحج من أعجب سور القرآن الكريم، ففيها آيات نزلت في المدينة وأخرى نزلت في مكة، وآيات نزلت ليلاً وأخرى نهاراً، وآيات نزلت في الحضر وأخرى في السفر، وجمعت هذه السورة بين أشياء كثيرة.

وهي السورة الوحيدة في القرآن كله التي سميّت باسم ركن من أركان الإسلام وهو "الحج" وليس لها اسم غير هذا .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية  في مجموع الفتاوى 15 / 266:

سُورَةُ الْحَجِّ فِيهَا مَكِّيٌّ وَمَدَنِيٌّ، وَلَيْلِيٌّ وَنَهَارِيٌّ، وَسَفَرِيٌّ وَحَضَرِيٌّ، وَشِتَائِيٌّ وَصَيْفِيٌّ، وَتَضَمَّنَتْ مَنَازِلَ الْمَسِيرِ إلَى اللَّهِ بِحَيْثُ لَا يَكُونُ مَنْزِلَةٌ وَلَا قَاطِعٌ يَقْطَعُ عَنْهَا.

وَيُوجَدُ فِيهَا ذِكْرُ الْقُلُوبِ الْأَرْبَعَةِ: الْأَعْمَى وَالْمَرِيضُ وَالْقَاسِي وَالْمُخْبِتُ الْحَيُّ الْمُطْمَئِنُّ إلَى اللَّهِ.

وَفِيهَا مِنْ التَّوْحِيدِ وَالْحُكْمِ وَالْمَوَاعِظِ عَلَى اخْتِصَارِهَا مَا هُوَ بَيِّنٌ لِمَنْ تَدَبَّرَهُ.

وَفِيهَا ذِكْرُ الْوَاجِبَاتِ والمستحبات كُلُّهَا تَوْحِيدًا وَصَلَاةً وَزَكَاةً وَحَجًّا وَصِيَامًا، قَدْ تَضَمَّنَ ذَلِكَ كُلَّهُ قَوْله تَعَالَى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} فَيَدْخُلُ فِي قَوْلِهِ: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ} كُلُّ وَاجِبٍ وَمُسْتَحَبٍّ؛ فَخَصَّصَ فِي هَذِهِ الْآيَةِ وَعَمَّمَ ثُمَّ قَالَ: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ} فَهَذِهِ الْآيَةُ وَمَا بَعْدَهَا: لَمْ تَتْرُكْ خَيْرًا إلَّا جَمَعَتْهُ وَلَا شَرًّا إلَّا نَفَتْهُ.




من أرشيف الموقع

 صيدا مدينة أثرية بامتياز

صيدا مدينة أثرية بامتياز