بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 2007م: اغتيال النائب في مجلس النواب اللبناني أنطوان غانم وذلك بتفجير سيارته في منطقة سن الفيل

بوابة صيدا ـ ولد النائب أنطوان غانم في 10 آب / أغسطس 1943 في عين الرمانة، انخرط غانم في صفوف حزب الكتائب وهو في الـ18 من عمره، وأصبح مقربا من رئيسه أمين الجميل، وتدرج فيه حتى صار عضوا في مكتبه السياسي.

حاصل على اجازة في الحقوق اللبناني من الجامعة اللبنانية والجامعة اليسوعية. كما حصل على اجازة في الحقوق الفرنسي من جامعة ليون.

عمل استاذ محاضر في كلية إدارة الأعمال في الجامعة اللبنانية.

تولى منصب عضو في المكتب السياسي الكتائبي في بداية عام 1986.

رشحه حزب الكتائب إلى أحد المقاعد المارونية عن دائرة جبل لبنان الثالثة - بعبدا وذلك بعام 2000، وأعيد انتخابه عن نفس المقعد في انتخابات عام 2005. وكان يعتبر من النواب المعارضين لتدخل سوريا في لبنان.

وقف بقوة إلى جانب أمين الجميل في صراعه مع كريم بقردوني الذي ظل يُنظر إليه على أنه مقرب من سوريا، قبل أن يتصالح الرجلان.

في يوم وداع الوزير بيار الجميل (بعد اغتياله)، خاطب النائب أنطوان غانم الجموع قائلاً: «قسماً بأن دماء بيار لن تذهب هدراً«، ليعود ويُردد بيتاً من شعر يقول مطلعه «إن الوطن تُميته الدموع وتحييه الدماء«.

في يوم 19 أيلول / سبتمبر 2007 قُتل انطوان في انفجار عنيف بواسطة سيارة مفخخة في العاصمة اللبنانية بيروت، ووقع الانفجار في منطقة سن الفيل في بيروت الشرقية، واتهمت قوى 14 آذار سوريا بالضلوع باغتياله. وقد اغتيل قبل أيام معدودة من بدأ فترة الانتخابات الرئاسية في لبنان.




من أرشيف الموقع

يقظة ايرانية متأخرة في سوريا..

يقظة ايرانية متأخرة في سوريا..

حدث في 8 حزيران / يونيو

حدث في 8 حزيران / يونيو