بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - رجل دميم.. يحبه النبي صلى الله عليه وسلم..

بوابة صيدا

كان رجل من أهل البادية اسمه زاهر بن حرام وكان دميماً.. فيأتي المدينة ويهدي للنبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فيُهديه النبي صلى الله عليه وسلم تمراً ونحوه، وكان صلى الله عليه وسلم يحبه ويقول: (إن زاهراً باديتنا ونحن حاضروه)

جاء زاهر للمدينة لبيت النبي صلى الله عليه وسلم فلم يجده فذهب للسوق فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم مضى للسوق فإذا زاهر يبيع متاعه والعرق يتصبب وثيابه كأهل البادية برائحتها.. فاحتضنه صلى الله عليه وسلم من ورائه، وزاهر لا يُبصره ففزع زاهر وقال: أرسلني!! من هذا..؟؟

فسكت النبي صلى الله عليه وسلم.. فحاول زاهر التخلص.. والتفت فرأى النبي صلى الله عليه وسلم فاطمأن وصار يُلصٍق كتفيه بصدر النبي صلى الله عليه وسلم وجعل عليه السلام يمازح زاهراً ويصيح بالناس يقول: من يشتري العبد..؟؟

فنظر زاهر في حاله فإذا هو فقير كسير لا مال ولا جمال فقال: إذاً والله تجدني كاسداً يا رسول الله .

فقال صلى الله عليه وسلم: لكنك عند الله لست بكاسد أنت عند الله غال... فابتهج زاهر وفرح .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

تعليق: لعل فقيراً تبسمت له واحترمته فرفع يداه فدعا لك فأفلحت.... ورب أشعث أغبر ذي طمرين مدفوع بالأبواب لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره .

 




من أرشيف الموقع

 مقابلة مع مصطفى أحمد البيطار

 مقابلة مع مصطفى أحمد البيطار

ماذا عن مزارع شبعا اللبنانية؟

ماذا عن مزارع شبعا اللبنانية؟