بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1770م: الجيش الروسي يرتكب مذبحة بحق العثمانيين.. 50 ألفًا معظمهم ذبحًا بالسيف

بوابة صيدا ـ في 1 آب / أغسطس 1770م / (8 ربيع الآخر 1184هـ) تعرض القائد العثماني عوض زاده خليل باشا لهزيمة قاسية من القائد الروسي روماتروف في معركة كارتال، وقد قتل من العثمانيين 50 ألفًا معظمهم ذبحًا بالسيف.

عندما تولى السلطان «مصطفى الثالث» الحكم في الدولة العثمانية كان في الثانية والأربعين من العمر، وكان على دراية واسعة بإدارة الدولة، وكان يرى أن الخطر الحقيقي والقريب على الدولة العثمانية يتمثل في تنامي قوة ونفوذ الروس ومخططاتهم الرامية لتفتيت الكيان العثماني عملاً بنصيحة بطرس الأكبر ووصيته بذلك، فقرر «مصطفى الثالث» الاستعداد لحرب روسيا وحليفتها النمسا.

بدأت الحرب ضد روسيا بعد قيام «القوزاق» وهم الفلاحون سكان أوكرانيا بالاعتداء على مناطق الحدود، فأمرت الدولة العثمانية خان القرم بالإغارة على الدولة الروسية وذلك عام 1182هـ ـ 1768م، فردت روسيا بمحاصرة بعض المواقع العثمانية، فأسرع الوزير نشاجي محمد أمين باشا على رأس جيش عثماني لفك الحصار، ولكنه فشل فكان مصيره القتل. «وهذه من العادات الذميمة في هذه الحقبة من الحكم العثماني».

أعدت الدولة العثمانية جيشًا آخر يقوده عوض زاده خليل باشا الذي أسرع لفك الحصار على إقليم الأفلاق والبغدان، وفي 8 ربيع الآخر سنة 1184هـ ـ 1 آب / أغسطس 1770م وعند مدينة كارتال الرومانية، دارت معركة دموية وشرسة جدًا استطاع فيها القائد الروسي «رومانوف» أن ينتصر على العثمانيين واحتلت روسيا إقليم الأفلاق والبغدان، واستشهد في هذه المعركة 50 ألفاً من العثمانيين معظمهم قُتل ذبحًا بالسيف في واحدة من المجازر المهولة في تاريخ منطقة البلقان. (المصدر: مفكرة الإسلام)




من أرشيف الموقع

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها