بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1980: الكنيست يصدر قانوناً يعتبر القدس عاصمة الكيان الصهيوني الأبدية

بوابة صيدا ـ قانون القدس أو بعنوانه الرسمي: "قانون أساس: أورشليم القدس عاصمة إسرائيل" هو قانون سنه الكنيست الصهيوني في 30 تموز / يوليو 1980.  

لم تكن لهذا القانون تداعيات عملية في القدس نفسها، إذ ليس فيه تعليمات لتغيير الحالة القائمة في القدس منذ حزيران / يونيو 1967، ولكنه أدى إلى قرار قاسٍ ضد العدو الصهيوني في مجلس الأمن التابع للأمم التحدة وإلى نقل بعض السفارات الأجنبية لدى العدو الصهيوني والتي كانت موجودة في القدس إلى تل أبيب أو مدن فلسطينية محتلة أخرى احتجاجا على القانون.

في نهاية حرب 1948 كانت مدينة القدس مقسمة بين الأردن ودولة الاحتلال، حيث مر الخط الأخضر (خط الهدنة) في قلب المدينة.

في 17 تموز / يوليو 1948 أعلن العدو القسم الغربي من مدينة القدس جزءا من أراضي دولته، وبهذا رفض نهائيا طلب الأمم المتحدة بجعل منطقة القدس وبيت لحم منطقة دولية.

في نهاية 1949 أعلن الأردن ضم الضفة الغربية وبما في ذلك القسم الشرقي من مدينة القدس إلى أراضيه بينما ناقشت الأمم المتحدة من جديد إمكانية تدويل القدس.

في 13 كانون الأول / ديسمبر 1949 قدم رئيس وزراء العدو الصهيوني دافيد بن غوريون طلبا رسميا للكنيست الصهيوني لعقد جلساته في القدس، وبعد إقرار الطلب انتقل البرلمان الصهيوني إلى القدس. أما السفارات الأجنبية لدى العدو بقيت في تل أبيب حيث رفضت معظم الدول الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال.

في تشرين الثاني / نوفمبر 1949 طرح مناحيم بيغن الذي كان آنذاك نائبا في الكنيست مشروع قانون لإعلان القدس عاصمة لدولة العدو رسميا، حيث اقترح إعلان القدس بالحدود التي رسمتها سلطات الاحتلال البريطاني (بما في ذلك القسم الخاضع للسيطرة الإردنية) كعاصمة الدولة الدائمة ونقل المؤسسات الرسمية إلى غربي المدينة. رفض الكنيست هذا المشروع واكتفى بنقل مقره إلى القدس دون سن قانون بهذا الشأن.

احتل الجيش الصهيوني القسم الشرقي لمدينة القدس من الأردن خلال حرب 1967، وبعد الحرب أصدرت الحكومة أمرا يفرض قانون وقضاء دولة الاحتلال على مساحة 70 كم مربعا تشمل أراضي البلدية الأردنية وبعض القرى المجاورة للقدس. ضمت حكومة الاحتلال هذه الأراضي إلى بلدية أورشليم القدس.

في أواخر السبعينات أخذت بعض الدول تنقل سفارتها إلى غربي القدس دون اعتراف رسمي بالقدس أو بجزء منها كعاصمة لدولة الاحتلال.

في 1980 كان في القدس 13 سفارة تابعة للدول التالية: هولندا، بوليفيا، تشيلي، كولومبيا، كوستا ريكا، جمهورية الدومنيكان، إلسلفادور، إكوادور، غواتيمالا، هايتي، باناما، الأوروغواي وفنزويلا. أما القنصليات الأجنبية التي كانت موجودة في القدس من قبل، مثل القنصليات الأمريكية، البريطانية واليونانية، فما زالت مستقلة عن السفارات في تل أبيب.

في 1980 طرحت عضوة الكنيست غيئولا كوهن من حزب هتحياه اليميني مشروع قانون القدس، واقترحت فيه إعلان القدس بالحدود التي رسمتها الحكومة الصهيونية بعد احتلال المدينة عام 1967 عاصمة لدولة العدو رسميا وفرض حظر على تقسيم المدينة أو تغيير حدودها.

أمام مضمون القانون فهو:

أورشليم القدس الكاملة الموحدة هي عاصمة دولة الاحتلال.

القدس هي مقر الرئاسة، الكنيست، الحكومة والمحكمة العليا.

تُحمى الأماكن المقدسة في القدس من أية محاولة لانتهاكها أو منع الوصول الحر إليها.

تتمتع القدس بأولوية في مشاريع الحكومة التطويرية.

تمنح الحكومة لبلدية أورشليم القدس ميزانية سنوية خاصة لتطوير المدينة.

في 2001 أضاف الكنيست بندا للقانون يقول إن حدود مدينة القدس هي الحدود الواردة في الأمر الحكومي في حزيران / يونيو 1967 وإنه من الممنوع نقل صلاحيات السلطات الصهيونية في القدس لأي عنصر سياسي أجنبي.

رفض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قانون القدس في قرار رقم 478 في 20 آب / أغسطس 1980 حيث قال إن تطبيقه يعتبر خرقا للقانون الدولي. كذلك أعلن مجلس الأمن قانون القدس باطلا من الناحية الدولية ودعا دولة الاحتلال إلى إلغائه. ودعا مجلس الأمن الدول التي أنشأت سفارات لها في القدس إلى إخراج السفارات من المدينة.

نتيجة قرار مجلس الأمن نقلت جميع الدول سفاراتها خارج مدينة القدس. نقلت بوليفيا وبارغواي سفارتيهما إلى ميفاسيرت تسيون المجاورة للقدس من الغرب، والباقي إلى تل أبيب أو المدن المجاورة لها.

في 1984 أعادت كوستا ريكا وألسلفادور سفارتيهما إلى القدس، ولكنهما نقلتاهما ثانية إلى تل أبيب في 2006.

في 1995 أصدر الكونغرس الأمريكي قانونا يعترف بالقدس عاصمة لدولة العدو الصهيوني ويدعو الرئيس الأمريكي إلى نقل السفارة الأمريكية لدى دولة الاحتلال إلى القدس، ولكن هذا القانون يسمح للرئيس الأمريكي بتأجيل تطبيقه كل 6 أشهر، وهذا ما فعله رؤساء الولايات المتحدة منذ 1995 إلى هذا اليوم.

في 6 كانون الأول 2017 اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسميا بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني، ونقل السفارة من تل أبيب إلى القدس..




من أرشيف الموقع

حدث في 22 أيار / مايو

حدث في 22 أيار / مايو