خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

د. طالب محمود قرة أحمد / صيدا في الحقبة العثمانية ـ رجال وإنجازات / خاص موقع بوابة صيدا

محي الدين محمد الرشيدي (1860-1936)

كان مؤذناً في الجامع الكبير، جهوري الصوت، يسمع آذانه سكان منطقة أبا روح الكلاعي القريبة من المدينة الصناعية الأولى الآن، كان بائعاً للخرضوات، عمل بالنجارة فيما بعد.

ولعل نسب الأسرة إلى بلدة رشيد في مصر التي يُظن أن أجداد هذه الاسرة جاءوا منها، أو أنه نسبة إلى الرشيدية وهي طعام من الحلويات منسوب إلى هارون الرشيد.

أو هي نسبة الى رُشيد، وهو رجل من الخوارج نسب اليه طائفة، منهم يقال لهم الرّشيدية، وجرى لهم مع الثعالبة خلاف، وذلك أن الثعالبة كانوا يوجبون فيما سقت الأنهار والقناة نصف العشر فأخبروا أن فيه العشر ففعلوا وقالوا لا تجوز البراءة ممن قال فيه نصف العُشر فقال رشيد: إن لم تجز البراءة، منهم فإنا نعمل بما عملوا به، فافترقوا فرقتين كفّرت كل واحدة منها الأخرى.

عُرف من الاسرة الحاج صالح محمد الرشيدي والحاج محمود محمد الرشيدي وعفيف محمد الرشيدي وكل منهم يعمل في حقل الخرضوات والمفروشات المنزلية .


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة