بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - أحمد محمد ضافر: أمي... أول غذائي ودفئي وحناني/ ثانوية المقاصد

بوابة صيدا

أمي

أمي... أول غذائي ودفئي وحناني، وأول ما نظرتْ إليه عيناي، وأول ما لفظت به شفتاي.

كم تكبّدتِ من أجلي المشقات وتحمّلت الآلام؟

كنتُ طفلاً أستيقظ من النوم فأراك مبتسمة في وجهي، وأنام في المساء وعينك تراقبني حتى أرتاح، فإذا أكلتُ أو شربتُ كانت يدك تطعمني وتسقيني، وإذا لبستُ ثيابي كنتِ إلى جانبي تسكبين الجمال على هندامي وترتيبي، وإذا درستُ كنتِ أستاذي ومعيني، وإذا مرضتُ كنتِ حناني ودوائي، فكم من ليلى قضيتها في السهر تخففين آلامي وأوجاعي وتبلسمين جراحي؟ ولمّا اقتربتُ من سن الشباب أصبحتِ مخزن أسراري، وملاذي عند الهم والحزن، فإذا أنتِ أهم شيء في حياتي، ولحن روحي وفؤادي.

حقاً إن مسؤولية الأم تبدأ منذ لحظة الولادة، وتتضاعف كلمّا كبرالطفل، ولا تنتهي إلا عند الممات، وصدق شاعر النيل حافظ إبراهيم بقوله:

الأم روضٌ إنْ تعهده الحَيَا بالرّيّ أورق أيّما إيراق

الأم استاذ الأساتذة الأُلى شغلتْ مآثرهم مدى الآفاق

ولا يوجد إنسان لا يشعر بما للأم من الفضل الجزيل، والعمل الجليل عليه.

لذا من الواجب على كل إنسان أن يقابل أمّه بالبرّ والإحسان والفضل والإكرام بما أُوتي من قوة، لأن الإحسان لا جزاء له إلا الإحسان.

 

الإسم: أحمد محمد ضافر

الصف: الثامن "ج "

المدرسة: ثانوية المقاصد.

(آذار 2011)




من أرشيف الموقع

حلب !! دمعة العين.. ودم القلب

حلب !! دمعة العين.. ودم القلب

شعور بالوحدة

شعور بالوحدة

السيدة حنان.... إمرأة من زمن خاص

السيدة حنان.... إمرأة من زمن خاص

سوق العقَّادين

سوق العقَّادين