بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1940م: اغتيال السياسي السوري الدكتور عبد الرحمن الشهبندر، العقل المخطط للثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي.

 بوابة صيدا ـ عبد الرحمن الشهبندر طبيب وسياسيّ وكاتب سوريّ، يعتبر العقل المخطط للثورة السورية الكبرى، ولد في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1879 في مدينة دمشق، من أسرة دمشقية عريقة، والده السيد صالح الشهبندر، كان معروفاً بصفاته الإنسانية، ومواقفه الوطنية المعادية لكل أنواع الظلم، توفي والده وعمره 6 سنوات فربته أمه، تلقى علومه الابتدائية والثانوية في دمشق، وسافر إلى لبنان لدراسة الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت في عام 1902 وتخرّج منها عام 1906.

بعد تخرجه اختارته الجامعة أستاذا فيها وطبيبا لطلابها، وفي عام 1908 عاد الشهبندر إلى دمشق وإتّصل ببعض معارضي الحكم العثمانيّ مثل عبد الحميد الزهراوي وبأحرار العرب إثر حدوث الانقلاب العثماني في تموز / يوليو من تلك السنة، وكان عاملاً كبيراً في تأسيس الجمعيات العربية.

انضم إلى الحلقة الإصلاحية المناهضة للحكم العثماني والتي كان يرأسها الشيخ طاهر الجزائري في سن مبكرة، وقُدم إلى المحاكمة بتهمة الاشتراك في تأليف رسالة موضوعها (الفقه والتصوف) وكاد أن يسجن وربما يعدم بسبب هذا الانضمام وبسبب مقال في صحيفة المقطم المصرية حول خلافة السلطان عبد الحميد الثاني غير أن صغر سنه يومذاك أنقذه من السجن أو مما هو أخطر من السجن.

تزوج عام 1910 من سارة المؤيّد العظم ابنة تقي الدين بك مؤيد العظم وكان لهذه العائلة دوراً سياسياً رائداً جعله يتقدم إلى واجهة الأحداث الكبرى مدعوماً من عائلة ذات نفوذ عالي ومقام إجتماعي رفيع المستوى.

لجأ الاتحاديون الأتراك إلى سياسة البطش والتنكيل بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى، مما دفع الدكتور عبد الرحمن الشهبندر للفرار إلى العراق هرباً من ملاحقة العثمانيين له، وذهب من العراق إلى الهند ومن بعد إلى مصر. حيث تولّى في مصر رئاسة تحرير جريدة الكوكب ليتركها بعد أن تبيّنت له تبعيّتها للسياسة الإنكليزيّة، وقد سعى الشهبندر مع ستة من إخوانه السوريين بأخذ عهد من بريطانيا أطلق عليه (عهد السبعة) وهو يقضي بأن كل بلاد عربية يفتحها الجيش العربي تبقى عربية مستقلة، لذا جاهر بالدعوة إلى التعاون مع الإنجليز في الحرب العالمية الأولى، ومن ثمّ ساند ثورة الشريف حسين ضد العثمانيين ودعا إلى التطوع في جيشه من أجل مواجهة الأتراك والانفصال عنهم.

عاد الشهبندر إلى دمشق عام 1919 بعد استقلال سورية عن الحكم العثماني، وتسلّم وزارة الخارجيّة في الحكومة السورية التي ترأسها هاشم الأتاسي في أيار عام 1920، التي سقطت بدخول قوات الاحتلال الفرنسي إلى سوريا بعد معركة ميسلون التي خاضها المتطوعون السوريون بقياة وزير الحربية يوسف العظمة ضد قوات الاحتلال الفرنسي..

على أثر قدوم المستر كراين (أحد أعضاء اللجنة الاستفتائية الأمريكية (لجنة كنغ – كراين) التي عينها الرئيس الأمريكي ولسن في أثناء انعقاد مؤتمر الصلح في باريس عام 1919 للوقوف على آراء أبناء سورية وفلسطين في مستقبل بلادهم) على أثر قدومه إلى دمشق عام 1922، واستقباله بمطالبة الجماهير بالحرية والاستقلال، والوفاء بوعد الحلفاء عامة ووعد الأمريكيين خاصة، ولمناداة السوريين بسقوط الاحتلال، ألقى الفرنسيون القبض على كثير من البيروتيين والدمشقيين ومنهم الدكتور عبد الرحمن الشهبندر، وقد حكم عليه بالسجن عشرين عاماً، والنفي إلى بيت الدين في لبنان، ثم إلى جزيرة أرواد السورية، وبعد تسعة عشر شهراً صدر العفو عنه فسافر إلى أوروبا وأميركا للدعاية لقضية الوطن والعروبة حيث كان من أوائل الزعماء السوريين في تلك البلاد الذين يقومون بطرح القضية الوطنية أمام المحافل الدولية.

في تموز عام 1924 عاد الشهبندر إلى دمشق حيث ألّف حزباً سياسياً سماه حزب الشعب وتولى رئاسته، وأطلق على نفسه لقب الزعيم، وأخذ يعمل من جديد في تنظيم العمل السياسي ويدعو إلى الوحدة العربية ويطالب بإلغاء الاحتلال، وإقامة جمهورية سورية في نطاق الاتحاد مع جميع البلدان العربية المستقلة، ولتحقيق ذلك بدأ الدكتور عبد الرحمن الشهبندر الإتصال بزعماء ووجهاء المدن السورية يحثهم على الثورة ضد الاستعمار الفرنسي ويشحن هممهم ويعزز شعورهم الوطني ويطلب منهم بدء الكفاح المسلح لنيل الإستقلال وتحقيق الحلم الوطني العربي بإقامة الجمهورية العربية السورية.

كان عبد الرحمن الشهبندر على تواصل مع الزعيم ابراهيم هنانو في المنطقة الشمالية، الذي كان سباقاً في مقاومة قوات الاستعمار الفرنسي منذ أن وطئت الساحل السوري في أوائل العام 1920، وقد دامت أعمال المجاهدين في المنطقة الشمالية حتى 15 نيسان / ابريل 1926 ومن أهم المعارك التي جرت في تلك الفترة معركة تل عمار، والتي كانت آخر معارك الثورة في تلك المنطقة، وجرت في أوائل شهر نيسان / أبريل 1925.

كما اجتمع الشهبندر مع الوجيه محمد بك العيّاش في دمشق واتفق معه على مد الثورة إلى المنطقة الشرقية، واستطاع العيّاش تشكيل مجموعات ثورية لضرب القوات الفرنسية في مدينة دير الزور، وبالفعل وجه الثوار ضربات مؤلمة للقوات الفرنسية وكان أخرها قتل ضباط فرنسيين في منطقة عين البو جمعة على طريق دير الزور الرقة، ونتيجة الحادثة أصدر المفوض السامي الفرنسي موريس بول ساراي في 5 آب/أغسطس 1925 في بيروت قراراً برقم (49 أس) بنفي جميع أفراد أسرة عياش الحاج من مدينة دير الزور إلى مدينة جبلة، وحكم على محمود العيّاش مع ثلاثة عشر من رفاقه بالإعدام، وتم تنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص في 15 ايلول/سبتمبر 1925 في مدينة حلب، كما حكم على محمد العيّاش بالسجن لمدة 20 عاماً في جزيرة أرواد في محافظة طرطوس، وإمعاناً بالتشفي والانتقام اغتالت السلطات الفرنسية عميد الأسرة عياش الحاج في أوائل عام 1926 وأقيمت صلاة الغائب على روح هذا المجاهد في كافة البقاع السورية.

دعم الشهبندر الثورة السورية بكل إمكانياته وطاقاته ولكن الثورة بعد سنة من قيامها بدأت تضعف فانسحب الشهبندر مع سلطان الأطرش ورفاقهما إلى الأزرق في الأردن ومن هنالك سافر إلى العراق ومن ثم إلى مصر وذلك بعد صدور حكم فرنسي بإعدامه، فاضطر للبقاء في القاهرة قرابة العشر سنوات، وكان خلالها يعمل للقضية العربية بالتعاون مع اللجنة التنفيذية للمؤتمر السوري الفلسطيني بالإضافة إلى عمله في الطب.

وبعد إلغاء حكم الإعدام، عاد عبد الرحمن الشهبندر إلى دمشق في 11 أيار / مايو عام 1937، فاستقبلته الجماهير استقبالاً حافلاً وأخذ رفاقه وإخوانه وأنصاره ينظمون له احتفالات جماهيرية كل يوم، يحضرها ألوف من رجال الأحياء والوجهاء ومختلف الطبقات، وكان الشهبندر يُلقي في هذه الاحتفالات اليومية خطباً حماسية، تلتهب لها الأكف بالتصفيق، والهتاف بحياته.

هاجم الشهبندر في خطاباته معاهدة عام 1936 مع فرنسا، وفند بنودها، وعدد مساوئها، الأمر الذي أدى إلى ضجة في البلاد، وانقسم الشعب على أثرها إلى فئتين، قسم أيد المعاهدة والكتلة الوطنية بقيادة هاشم الأتاسي، وقسم التف حول الدكتور الشهبندر واقتنع بوجهة نظره في تعداد مساوئ المعاهدة وعيوبها وضرورة الكفاح من أجل تحقيق الاستقلال الكامل والسيادة المطلقة.

في صبيحة يوم السادس من تموز/ يوليو عام 1940 قامت مجموعة باغتيال الدكتور عبد الرحمن الشهبندر في عيادته بدمشق في حي الشعلان، وألصقت التهمة بثلاثة من زعماء الكتلة الوطنيّة وهم: سعد الله الجابريّ وجميل مردم بك ولطفي الحفار مما اضطرهم إلى الهروب خارج البلاد بعد صدور مذكرات توقيف بحقهم من قبل السلطات الفرنسية في ليل 15/ 16 تشرين الأول / أكتوبر عام 1940.

وكان لهذا الحادث الأليم وقع كبير في نفوس السوريين، الذي خرجوا في سيول بشرية كبيرة ينددون باغتياله ويطالبون الحكومة والسلطات الفرنسية بالكشف عن قتلته، وخرجت جنازة كبيرة للدكتور الشهبندر ودفن إلى جوار قبر صلاح الدين الأيوبي، قرب الجامع الأموي الكبير.

لاحقًا تمّ القبض على الفاعلين واعترفوا بفعلتهم، وأن الدافع إليها كان دافعًا دينيًا، وقالوا أن الشهبندر تعرّض للإسلام في إحدى خطبه، وأنّهم فعلوا فعلتهم انتقاماً وثأرًا للدين الحنيف، فحكمت المحكمة عليهم بالإعدام، ونفّذ فيهم الحكم شنقًا في 3 شباط / فبراير عام1941.




من أرشيف الموقع

يا نفس

يا نفس

مسجد الرحمن

مسجد الرحمن

دون كيشوت

دون كيشوت

ترحيل الحل

ترحيل الحل