بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - هبة عادل الميعاري: رسالة إلى أُمي حَبِيبتي!!!!

بوابة صيدا

 رسالة إلى أمي

عينان سوداوان ترمقانني بخفة

في كل صباحٍ ومساءٍ ترعياني

نظرةُ حانيةُ تساندني بشدة

في أصعب وأشد اللحظاتِ

وشفتان رقيقتان مُزينتان ببسمةٍ

همومي ومشاكلي تُنْسياني

صوتٌ حالمٌ كالموسيقى يترددُ في أُذني

في كل مرةٍ أسمَعُه يُطالبُني

كم أضيعُ متأمّلةً بوجهها

الساطع المُشعّ الذي يُآخذُني

أحسبُني واقعة بحب إمراة

منظرها وشكلُها ما أضْجَرَني

كيف لا وأنا معجبةٌ بشدةٍ

بالملاكِ التي أوْلَدَتْني

وما أنا مُوْلَعَةٌ بغيرها

فمن أول الدّرب أرَشدَتْني

كم أنا متمسكةٌ بِرَوْحِها

ليّنُ الطبع إياه ورّثَتْني

ما أنا حائرةٌ بعد اليوم

فأخيراً أبْصَرْتُ مُنْقِذتي

صادقةُ العاطفة ما كذَبْتُ

بشأنِ ما توغّل في كياني

نادني إذا شِئْتَ بالمجنونةِ

فما أنا إلاّ مُغْرمة بِمُرَبيَتي

وكلماتي ما هي إلاّ.....

رسالة إلى أُمي حَبِيبتي!!!!

 

تأليف الطالبة: هبة عادل الميعاري

الصف: الثامن "جيم"

المدرسة: ثانوية المقاصد

(آذار 2011)




من أرشيف الموقع

درويش الرز – صيدا القديمة

درويش الرز – صيدا القديمة

كل نفس بما كسبت رهينة

كل نفس بما كسبت رهينة