بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - الطالب محمود حمدان: عذراً أمي .....أحاول أن أتكلم بصدق مثلك لكن الكلمات لا تسعفني

بوابة صيدا

أمي

هناك سؤال كان يتردد في ذهني لماذا أشعر بالفرح كلما توجهت إليك بنجاحٍ أو بهدية أو بسمة أو بكلمة أو بنظرة؟

رحت أسأل الشمس والقمر، النجوم والكواكب، الأرض والسماء، فصول السنة وشهورها.... والإجابة واحدة...

لأنكِ من جعل الله الجنة تحت قدميها، والدنيا خُلقت لأجلك..... لأنك من أوصى خاتم الأنبياء بها ونادت السماء باسمها..... " غاليتي "

عندما تشعرين أنكِ شخص في هذا العالم، أشعر أنكِ العالم بالنسبة لي، فالحب كل الحب لك، يا وسيلتي إلى الجنة.

فلتتراقص الكلمات، ولتفيض الأقلام وتنضج بما فيها، ولتنطق القلوب بمكنوناتها، وليسبح الشعراء في بحور أشعارهم...

ولتتحرك كل مشاعر ومخيلات العالم.... فإنها لن تستطيع أن تعادل نبضات قلبك، لأنك لا تحتاجين إلى خيال أو مشاعر أو لسان لتمنحي حباً، فأنت الواقع الذي لا يطاله خيال، ولا يساويه قلب، ولا تهزه كل مصاعب الحياة.

عذراً أمي ..... عذراً، أحاول أن أتكلم بصدق مثلك لكن الكلمات لا تسعفني، لأني لست مثلك ولن أكون...

لأنكِ أحببتني قبل أن أولد، وحضنتني قبل أن أبصر النور، وسهرت عليّ قبل أن أنام أو أفيق وتألمتِ لأجلي شهوراً...

أمي.....

في الألف فيك آيات الجمال وآفاق الحياة وأروع ما صنع الله.....

والميم ملاك الرحمة على الأرض، ومدخل الصالحين إلى الجنة.....

والياء فهي لي لأناديك، يا حباً يا كل الحب، يا رحمةً، يا رأفةً..... يا أمي.

أحبك.... أحبك.... أحبك...

وكل عام وأنت بخير.

 

الإسم: محمود حمدان

مدرسة عائشة أم المؤمنين

الصف: الرابع الأساسي (ألف)

(آذار 2011)




من أرشيف الموقع

رمضان في الذاكرة

رمضان في الذاكرة

حكم زواج المتعة (4) [16]

حكم زواج المتعة (4) [16]