بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1904م: نشوب معركة البكيرية بين آل سعود وآل الرشيد انتهت بانتصار ابن سعود

بوابة صيدا ـ حدثت معركة البكيرية في 15 حزيران / يونيو 1904 (ربيع الثاني 1322هـ) بين قوات إمارة جبل شمر بقيادة عبدالعزيز بن متعب آل رشيد المدعوم من الخلافة العثمانية، وبين قوات إمارة الرياض بقيادة عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود، المدعوم من خصوم وأعداء الدولة العثمانية، وذلك في سبيل تأسيس المملكة العربية السعودية، وانتهت المعركة بإنتصار إمارة الرياض وأهل القصيم.

بعد عدة انتصارات حققها ابن سعود في القصيم، حاول جاهداً توحيد المنطقة بأسرها لتصبح تحت حكمه، فعمدت الدولة العثمانية إلى تسليح عبد العزيز بن متعب بن رشيد أمير إمارة جبل شمر، وأمدته بعدد كبير من الجنود والمدافع وكميات كبيرة من المؤن.

توجه ابن رشيد إلى القصيم للقضاء على ابن سعود أو إخراجه منها، فاستنهض ابن سعود أهل بريدة وأهل البادية فاجتمع عنده عدة آلاف من المحاربين خرج بهم من بريدة ونزل البكيرية في مواجهة خصمه ابن رشيد.

قسم ابن سعود جيشه إلى قسمين، قسم تولى قيادته بنفسه، حارب به ابن رشيد وجموع قبيلة شمر، وقسم آخر يضم أهل القصيم وقبائل عربية لملاقاة الجيش العثماني..

نشب القتال بين الطرفَين، ورجحت كفة ابن رشيد في بداية المعركة، وألحق خسائر بشرية كبيرة بجيش ابن سعود وأرهق قواته، وأصيب ابن سعود في المعركة، مما اضطره إلى التراجع إلى بلدة المذنب.. في المقابل استطاع القسم الثاني من جيش ابن سعود هزيمة الجيش العثماني، وأسر عدد من جنوده، والاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة، ثم العودة إلى بلدانهم بعدما علموا بهزيمة ابن سعود..

لما وصلت أخبار انتصار أهل القصيم إلى جيش ابن سعود، استعاد قوته، واستطاع تجييش أثنى عشر ألف مقاتل..

وكان ابن رشيد ترك في البكيرية حامية صغيرة، وتوجه لإخضاع المدن القريبة منها، فاستغل ابن سعود خروج ابن رشيد من البكيرية، فدخلها وسيطر عليها، وقضى على الحامية التابعة لابن رشيد فيها، واستولى على المستودعات والأسلحة، حاول ابن رشيد استعادة البكيرية لكنه فشل.  




من أرشيف الموقع

ضمانات للسعادة الزوجية

ضمانات للسعادة الزوجية

المصيبة.. والطامّة

المصيبة.. والطامّة

حدث في 30 نيسان / أبريل

حدث في 30 نيسان / أبريل

دور بلدية صيدا في العهد العثماني

دور بلدية صيدا في العهد العثماني