بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - أسباب الغيرة بين السّلفات وعلاجها / إيمان عنتر

بقلم: إيمان عنتر / بوابة صيدا

كثيراً مانسمع أمثلة عن غيرة السّلفات منها (مركِب الضَّراير سار ومركِب السَّلايف غار واحتار) وغيرها الكثير، وبالفعل قليلاً ما نسمع عن علاقة حبّ وودّ بين السّلفات في مجتمعاتنا، فما سبب الغيرة بين السّلفات التي تفوق غيرة الضَّراير، ولماذا تشتعل نار الغيرة بينهنّ؟ سأعرض أهم الأسباب التي قد تسبب الغيرة بين السّلفات:

_ التّفاوت الاجتماعي بين السّلفات: أحيانا تأتي إلى العائلة سلفة جديدة ربَّما مستواها الاجتماعي وطبقة عائلتها مختلفة تماماً عن مستوى سلفتها مما يثير الغيرة بين السّلفات لإحساس السَلفة السَابقة أن سلفتها الجديدة طبقتها الاجتماعية أفضل منها، فتخاف أن تكون أفضل منها بين أهل الزوج وتبدأ بالكيد لها حتى تثبت لأهل زوجها أنها هي أفضل منها بكثير.

_ التّفاوت الثّقافي بين السّلفات:

ربما تشعر إحدى السّلفات أن سلفتها مثقَّفة أكثر ولديها القدرة على أن تبرز في المجالس الاجتماعية أكثر منها، فتشتعل نار الغيرة في قلب هذه السّلفة لأنها شعرت من سلفتها ماهو مميز أكثر منها فتبدأ بالكيد لها وتشويه صورتها وسمعتها بين عائلة الزوج وبث نار الحقد والغيرة في بيت سلفتها.

_ مقارنة زوجها بزوج سلفتها:

وفي هذه الحالة تبدأ المقارنة بين بيتها وبيت سلفتها، وتبدأ إشعال الفتن والمشاكل بسبب شعور المرأة أن زوج سلفتها يحبها أكثر من زوجها، ربما لأن زوج سلفتها كريم معها أكثر من زوجها، فيبدأ الحسد والوساوس الشّيطانية لتخريب العلاقة بين سلفتها وزوجها وتدمير حياتها الزوجية.

_ حب أم الزوج لسلفة أكثر من الثانية:

عندما تشعر إحدى السّلفات أن سلفتها محبوبة من حماتها أكثر منها فهذا يسبب لها جرحاً عميقاً وألماً نفسياً، ويتحرَّك داخلها كره تجاه سلفتها بسبب تفضيلها عليها من قبل أمّ الزوج وهذا ما يسبب ضغائن وأحقاد كبيرة بين السّلفات.

_ تآمر أم الزوج وبناتها على السلفات:

كثيراً ما يكون سبب الغيرة أحياناً هو مقارنة أهل الزوج للسلفات، ليس حبَّا بهنَّ ولكن لإدخال المشاكل على بيوتهنَّ من باب الكيد وعدم حبّ الحياة الهادئة والمستقرة في بيوتهنَّ مع أزواجهنَّ، ولإدخال النّفور والفرقة والكره على قلب زوج كلّ منهن.

أما الحل الأمثل لهذه الغيرة بين السلفات هو تقوية الوازع الديني والرضا بما قدَّر الله من مقومات في شخصية كلّ منهنَّ وعدم المقارنة، والنظر إلى ما أنعم على كل شخصية من صفات مختلفة عن الشَّخصية الثَّانية، وأن تنظر المرأة إلى قدراتها ونفسها نظرة إيجابية وتقوي علاقتها بالله وإشغالها بأهداف عظيمة بالحياة تسعى لتحقيقها، فترى نفسها تدريجياً غير مهتمة أو منشغلة بمقارنة نفسها بالنّساء الأخريات، فالأهداف العظيمة تجعل لها نظرة مختلفة في الحياة الاجتماعية وتعطيها طاقة إيجابية جديدة وتشعرها بالأمن النفسي والسَّعادة والرّضا، وتجعلها تتعالى عن كل ما فيه حقد وكره وتسعى كي يعمَّ الحبُّ والودُّ في بيوت جميع المسلمين، فعندما يغمر الحبَّ القلوب لم يعد هناك مساحة للكره والحقد والحسد.

اللهم أصلح مجتمعات المسلمين وزيّن بيوتهم بالحبّ والسّعادة والألفة.




من أرشيف الموقع

وجعنا... عربي..

وجعنا... عربي..

حدث في 22 أيار / مايو

حدث في 22 أيار / مايو

حدث في 15 أيار / مايو

حدث في 15 أيار / مايو

الحلقة (74): فيلا مجدليون للجميع

الحلقة (74): فيلا مجدليون للجميع