بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1958م: مجلس الأمن الدولي يقرر إرسال مراقبين إلى لبنان بعد تفجر أزمة سياسية بين الرئيس كميل شمعون ومعارضيه واستنجاده بأمريكا..

بوابة صيدا ـ 1958 - مجلس الأمن الدولي يقرر إرسال مراقبين إلى لبنان بعد تفجر أزمة سياسية بين الرئيس كميل شمعون ومعارضيه.. وأدت الأزمة إلى استنجاد الرئيس شمعون بالقوات الأمريكية التي احتلت مطار ومرفأ بيروت لمنع سقوط البلاد بيد المعارضة اللبنانية..

في 8 ايار/ مايو 1958 انطلقت شرارة الأزمة في لبنان، على أثر مقتل الصحافي نسيب المتني، ومرة اخرى، كان مصير لبنان والمنطقة برمتها في مهب الريح، وكانت الحكومة اللبنانية تتهم الجمهورية العربية المتحدة بدعم المعارضة اللبنانية بالرجال والسلاح..

في 11 حزيران/ يونيو صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 128 وقرر بناء على طلب الحكومة اللبنانية إرسال فريق من المراقبين الدوليين إلى لبنان، مهمته التأكد من عدم حصول تسرب غير مشروع للرجال والأسلحة والمعدات الأخرى عبر الحدود اللبنانية.. وانتهى عمل المحققين إلى عدم وجود أي دليل على تدخل الجمهورية العربية المتحدة بالشؤون اللبنانية، أو تمرير السلاح عبر الحدود.

في 14 تموز/يوليو سقطت الحكومة الملكية الموالية للغرب في العراق، وأعلن قادة العراق الجدد تأييدهم للسياسة الناصرية، مما قلب موازين القوى في المنطقة في مصلحة عبد الناصر والمعارضة اللبنانية، سارع الرئيس كميل شمعون في اليوم نفسه إلى الاستنجاد بواشنطن معلنا موافقة حكومته على المساعدة العسكرية السريعة من دون الرجوع إلى مجلس النواب..

استجاب الرئيس الأمريكي أيزنهاور، لطلب شمعون فيما سمي بعملية الخفاش الأزرق، وفي صباح 15 تموز/ يوليو 1958. (بعد يوم واحد من استنجاد شمعون) نزلت قوات البحرية الأمريكية في منطقة الأوزاعي جنوب بيروت، واستهدف الإنزال الأمريكي الحيلولة دون سيطرة المعارضة اللبنانية على البلاد، ووصول قادتها إلى السلطة، ودعم علني لحكومة كميل شمعون الموالية للغرب المهدَدة (كما زعم شمعون) من سوريا ومصر (الجمهورية العربية المتحدة) وكانت تقضي الخطة احتلال وتأمين مطار بيروت الدولي، وميناء بيروت ومداخل المدينة.

شارك في العملية 14000 جندي من الجيش الأمريكي والمارينز. ونجح وجود القوات الاميركية في قمع المعارضة اللبنانية وسحبت أمريكا قواتها في 25 تشرين الأول/أكتوبر 1958.

في 31 تموز/ يوليو 1958 انتخب قائد الجيش اللواء فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية، وبانتخاب شهاب هدأت الأوضاع، واستتب النظام، وعادت الحياة إلى طبيعتها، ولكن ما جرى في 1958 كانت تمهيداً للحرب الأهلية التي اندلعت في عام 1976.

في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 1958 غادر فريق الأمم المتحدة لبنان بعد عودة الهدوء، وانسحاب القوات الأمريكية من الأراضي اللبنانية.




من أرشيف الموقع

حدث في 14 حزيران / يونيو

حدث في 14 حزيران / يونيو

إن الله لم يهدِني بعد للحجاب

إن الله لم يهدِني بعد للحجاب

اللهم انتقم منه ومن زوجته

اللهم انتقم منه ومن زوجته