بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - مسيرة المثل الشّعبي .. إلى أين؟

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

لاحظنا في هذه العجالة من الدِّراسة أنّ أمثالنا الشّعبيّة كانت من الغنى والشُّمول ما جعلها تُغطِّي فعاليات وعلاقات مجتمعنا بكل ما فيها من تناقضات الطّيبة والخبث، والسلب والإيجاب إلى آخر ما هنالك من إفرازات المجتمع.. فضلاً عمّا تعكس لنا من صور إصرار إنساننا العربي على التّحرر من ربقة الاستغلال والاستعلاء، وصبره وتحمُّله وقدرته على مواجهة الواقع.

ولئن كانت بعض أمثالنا تعكس ما كان عليه الناس من تخلُّف واستسلام ولا مبالاة بل وسلبيّة .. فإنّها ولا شك تصوّر العصر الذي سارت فيه يوم كانت علاقات الناس تتَّسمُ بعدم الموضوعيّة.

أمّا وقد تغيَّرت صورُ العلاقات بين الناس فأخالُ أن حكمةَ الشَّعب لا بدّ أن تتفتَّح عن أمثال تعايش المرحلة، ذلك أنّ التَّغيُّرات الاجتماعيّة التي طرأت على المُجتمع لا بدّ أن تُؤثِّر عاجلاً أو آجلاً على مسيرة المثل الشعبي ومُعطياته.. وتتولَّد أمثالٌ جديدةٌ تُواكِب مسيرةَ حياتنا بمثلها وأفكارها ومعاناتها.




من أرشيف الموقع

حدث في 16 تموز / يوليو

حدث في 16 تموز / يوليو