بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - خيبة أمل!

(د. عامر مشموشي ـ اللواء)

استمعنا إلى رئيس الحكومة، وهو يتحدث بتفاؤل عن الموازنة العامة، ويبشّر اللبنانيين بأنها ستكون موازنة منتجة، وتساءلنا مع الأكثرية الساحقة من الشعب اللبناني ما الذي قصده من كلمة منتجة، فهل كان يقصد بذلك التخفيضات التي ادخلت على التقديمات الاجتماعية التي هي حق بديهي للمواطنين أو على رواتب الطبقات الفقيرة، وذوي الدخل المحدود في بلد هو الأكثر غلاء في العالم، كما تجمع كل دراسات أهل الاختصاص؟ وكأنه يغطي على فشـل حكومته الذريع في اجتراح الحلول الجذرية للعجز الفاضح في الموازنة بإقرار خطة إصلاحية متكاملة عنوانها الأساسي استعادة كل الأموال المنهوبة من الدولة ومكافحة الفساد الذي هو أساس المشكلة التي يتخبّط بها البلد منذ أن استولت الطبقة السياسية على السلطة، ووضعتها قي خدمة مصالحها السياسية على مدى أكثر من أربعة عقود بلا أي رادع.

كل ما سرّب حتى الساعة من المناقشات التي دارت في مجلس الوزراء بين ممثلي أرباب السلطة الفعليين لا يعكس ما وعد به رئيس الحكومة أبناء بيروت وكل أبناء لبنان بأن الموازنة ستكون منتجة بمعنى انها ستخفض العجز وتحفز الانتاجية، وتلبي كل احتياجات المواطن، وصولا الى العيش الكريم المحمي من دولته، إذ كيف لها أن تكون منتجة وقد ارتكزت في مجملها على تخفيض رواتب موظفي القطاع العام أو على اقتلاع بعض التقديمات الاجتماعية المعطاة لهم، وتجاهلت تماماً مزاريب الهدر والفساد التي تزيد من حجم العجز المالي، بقدر ما تجنبت الدخول في صلب الأسباب التي أدت إلى هذا الواقع المزري اقتصادياً ومالياً واجتماعياً وعلى كل المستويات، مما جعل المجتمع الدولي كلّه يحذر السلطات اللبنانية المسؤولة من مغبة استمرارها في السياسة العشوائية التي تعتمدها خلافاً لكل القواعد والأصول.

اللبنانيون بأكثريتهم الساحقة ما عدا الثلاثة أو الأربعة بالمائة الذين يقبضون على كل المقررات بما فيها المال العام عاشوا ساعة بساعة جلسات درس الموازنة التي عقدها مجلس الوزراء على أمل منهم أن يتصدى هذا المجلس للمشكلات الأساسية التي أوصلتهم إلى حافة الهاوية، بل إلى الانهيار الكامل بوضع خطة شاملة تفي بالغرض المطلوب لتفادي هذا الانهيار أو بالاستجابة على الأقل لشروط ومتطلبات المجتمع الدولي الذي عبرت عنه الدول التي شاركت في مؤتمر سيدر وقررت مساعدة الدولة على تفادي السقوط، لكي ينتقل لبنان من بلد يعتمد على الاقتصاد الريعي، إلى بلد منتج يعتمد على الاقتصاد المنتج، غير أن أي من هذه الشروط لم يتحقق، وما حصل ويحصل داخل مجلس الوزراء من ترقيع من هنا وتشليح من هناك يزيد الطين بلة ويقربنا أكثر من الكارثة، خلافاً لما بشّر به رئيس الحكومة في افطار العائلات الإسلامية البيروتية.

ولم يعد ثمة شك عند أحد أن الموازنة بحلتها الاخيرة التي سيتوصل إليها مجلس الوزراء بعد سلسلة جلسات شهدت كل أنواع السجالات والاقتراحات والاقتراحات المضادة، ستشكل خيبة أمل كبيرة وستزيد من غليان الشارع بما لا تحمد عقباه، رغم الاعتقاد الراسخ عند أولئك الذين يمسكون بزمام الأمور ان الوضع ممسوك، وليس هناك ثمة خشية من انفلات الشارع المحكوم بالتركيبة الطائفية.




من أرشيف الموقع

الإسلام بين مدرستين!

الإسلام بين مدرستين!

اليوزباشي محمود قبرصلي

اليوزباشي محمود قبرصلي

الددا ـ كندرجي  صيدا القديمة

الددا ـ كندرجي صيدا القديمة

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها