بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 20 نصيحة لمن أراد مراجعة القرآن وإتقانه

‏1) ‏الإخلاص لله تعالى والإكثار من الدعاء والتضرع، وسؤال الله التوفيق، والحرص على رضا الوالدين ودعائهم لك.

‏2) علو الهمة، وقراءة فضل حفظ القران وإتقانه وعِظَم منزلة حافظه والجزاء الذي ينتظره في الآخرة، ومطالعة أحوال السلف وهِممهم العالية.

‏3) ‏الإبتعاد عن المعاصي بجميع أنواعها من نظر وسمع وكلام وغيره وخصوصا الغناء والأفلام والمسلسلات.. قال وكيع: "استعينوا على الحفظ بترك المعصية".

‏4) ‏اتباع أوامر القرآن واجتناب نواهيه، والتخلّق بما جاء به، واتخاذ القرآن دستور حياة، وفهم وتدبر ما تريد مراجعته وقراءة تفسير الآيات.

5) استشعار عِظم نعمة حفظ القرآن كله أو أجزاء منه، والتي فضلك الله بها على كثير من عباده واصطفاك من بينهم، وأن من شكر النعمة المحافظة عليها.

6) ‏اجعل لك مصحفا خاصا بك، وذلك لأن الحفظ والمراجعة والإتقان يكون بالنظر والسماع، فتغيير الطبعات يشتت الحفظ والتركيز.

‏واحرص على تسجيل مواضع الأخطاء في مصحفك الخاص بعلامة خفيفة يسهل إزالتها، حتى تعرف مواضعها أثناء المراجعة ويسهل عليك إتقانها بكثرة التكرار.

7) ‏اختيار الوقت المناسب للمراجعة، وأنسب وقتٍ هو وقت الهدوء والراحة التامة والفراغ من المشاغل، وليكن في وقت السَّحَر، أو أول الصباح الباكر.

‏8) ‏اختيار المكان المناسب للحفظ والجلسة المناسبة بعيدا عن الملهيات، وأن تكون مختليا بنفسك، كالأماكن المحصورة كالغرف الخاصة وكذلك في المساجد.

9) ‏التكرار أساس الحفظ والمراجعة، ويختلف مقدار التكرار من شخص لآخر على حسب قدراته، وكلما كان التكرار أكثر كان الحفظ والإتقان أقوى وأمتن.

10) ‏الجهر بالصوت من غير إفراط أو إلحاق ضرر بمن حولك، والتغني بالتلاوة وتزيين الصوت والقراءة بالحدر، والاستزادة في إتقان التجويد والأحكام.

‏11) ‏وضع جدول شهري للمراجعة مع تفصيل يومي للمقدار، ويفضل ترك يوم راحة في الأسبوع، وحتى تتدارك فيه أي تأخير قد يحدث في الجدول.

‏12) ‏وضع جدول لمدة ٦ أشهر أو سنة، مع تحديد المقدار الذي يجب أن تنتهي منه في هذا الجدول، ثم تقسيمه على الشهور حسب فراغك وانشغالك.

‏13) احذر من أن تهجر القرآن ولو لمدة أسبوع فقط بحجة المشاغل، فهذا أكبر سبب للتكاسل، ولكن بإمكانك التقليل أو الزيادة في المقدار حسب الظروف.

‏واجعل لك وردا يوميا ثابتا لا يتزحزح مهما كانت الظروف والمشاغل، فلا يُعقل أن لا تجد بعض الوقت في 24 ساعة كاملة.

‏14) ‏المراجعة الدائمة في السنن بشكل عام (الرواتب وصلاة الضحى وغيرها)، وصلاة الليل بشكل خاص، وكذلك في الفروض للنساء.

‏قال العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله: "القرآن لا يثبت في الصدور ولا يسهل حفظه وييسر فهمه إلا القيام به في جوف الليل"

15) ‏الارتباط بمعلم للتسميع عنده، فلا يمكن الاتقان ومعرفة الأخطاء وتدراكها خصوصا في بادئ مشوار المراجعة من غير تسميع وتوجيه.

‏وينبغي عليك أن تختار معلما يُعرف بالإستقامة وحسن المظهر والمخبر، ونقاء السريرة في الخلوة والجلوة، وسليم النطق ملما بالتجويد وأحكامه.

16) ‏صحبة أهل القرآن والصالحين والتنافس معهم في الحفظ والمراجعة والطاعة والتواصي على ذلك وتشجيع البعض، والتعاون على البر والتقوى.

17) ‏المشاركة في المسابقات إن أمكن، فهي أفضل طريقة للتشجيع على المراجعة والإتقان لأن فيها روح التنافس، وتلزمك الإنجاز في وقت محدد.

18) ‏استغلال الاجازات كالصيف وإجازة الربيع، والدخول في دورات مكثفة (للمراجعة). أما دورات الحفظ السريع دون المراجعة والإتقان فلا أنصح بها.

‏19) ‏اتباع نظام الامتحانات بعد اتقان بعض الأجزاء، فإذا كان مقدار المراجعة قليلة، فامتحن نهاية كل جزء، ثم نهاية كل خمسة أجزاء، ....

‏وإن كان المقدار متوسطا، فامتحن كل خمسة أجزاء أو ما تراه مناسبا حسب المقدار والقدرات والفراغ.

‏ومن الجميل أن تقسم القرآن إلى أقسام، فتتقن كل قسم، ثم تتنقل للقسم الذي يليه، وبعد إتقانه تربطه بالقسم الذي سبقه وتراجعهم كقسم واحد... وهكذا

20) ‌‏التقلل من الطعام، والحرص على الكسب الحلال، وعدم الإنجراف وراء ملذات الحياة وشهواتها، ولا تدع ظروف الحياة تزحزح وردك اليومي.

‏أسأل الله أن ينفعنا بها، ويجعلنا من أهل القرآن العالمين به العاملين به، ويرزقنا الإتقان في حفظه.

(المصدر: طريق الإسلام)




من أرشيف الموقع

التهاب العيون وطرق الوقاية

التهاب العيون وطرق الوقاية