بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - الرجولة في الكتاب والسنة

إن تتبعنا الرجولة في القرآن الكريم فسنجدها صفة أهل الوفاء مع الله، الذين باعوا نفوسهم لربهم، وصفة أهل المساجد الذين لم تشغلهم العوارض عن الذكر والآخرة، وصفة الأبرار الأطهار الدعاة إلى الله، وصفة أهل الشهامة والمروءة والنجدة.

قال تعالى: {وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ} [القصص:20].

وقال تعالى: {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ} [يس:20].

وقال تعالى: {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ} [غافر: 28].

وقال تعالى: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآَصَالِ * رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ} [النور: 36-37].

هؤلاء الرجال إذاً هم من صنعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصنع منهم جيلا فريداً فلن تجد في الناس مثله، إنهم الرواحل التي حملت الإسلام إلى العالمين.

روى البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنما الناس كالإبل المائة... لا تكاد تجد فيها راحلة). [البخاري 6498]

قال القرطبي: "الذي يناسب التمثيل أن الرجل الجواد الذي يحمل أثقال الناس والحمالات عنهم، ويكشف كربهم... عزيز الوجود كالراحلة في الإبل الكثيرة".

مر عمر رضي الله عنه على ثلة من الصبيان يلعبون، فهرولوا هيبة منه، وبقي صبي مفردا في مكانه هو عبد الله بن الزبير رضي الله عنه فسأله عمر: لِمَ لَمْ تعدُ مع أصحابك؟ فقال الصبي "الرجل": "يا أمير المؤمنين، لم أقترف ذنبا فأخافك، ولم تكن الطريق ضيقة فأوسعها لك! (1).

ودخل غلام عربي مع قومه على عمر بن عبدالعزيز الخليفة الأموي، فتقدم الغلام ليتحدث باسم قومه، فقال له عمر: ليتقدم من هو أسن منك، فقال الغلام "الرجل": "يا أمير المؤمنين لو كان التقدم بالسن، لكان في الأمة من هو أولى منك بالخلافة".(2)

فليست الرجولة بالسن ولا بالجسم ولا بالمال ولا بالجاه، وإنما الرجولة قوة نفسية تحمل صاحبها على معالي الأمور، وتبعده عن سفسافها، قوةٌ تجعله كبيرًا في صغره، غنياً في فقره، قوياً في ضعفه، قوةٌ تحمله على أن يعطي قبل أن يأخذ، وأن يؤدي واجبه قبل أن يطلب حقه.. يعرف واجبه نحو نفسه، ونحو ربه، ونحو بيته، ودينه، وأمته.

(المصدر: صفحة العلماء السوريين / بتصرف)

ــــــــــــــــــــ

(1)الكامل في التاريخ لابن الأثير (408/3)

(2) النموذج الإداري المستخلص من إدارة عمر بن عبد العزيز صـ79.




من أرشيف الموقع

إياكم غسل الدجاج قبل طهيه

إياكم غسل الدجاج قبل طهيه

حسن بدوي البساط (الشاكرية)

حسن بدوي البساط (الشاكرية)

المطران إثناسيوس خرياطي

المطران إثناسيوس خرياطي