بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - وقفة مع نبي الله يونس عليه السلام

بوابة صيدا

يقول الله تبارك وتعالى لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن قصة يونس عليه السلام مع قومه كما في قوله تعالى: {فَاصبِر لِحُكمِ رَبِّكَ وَلا تَكُن كَصاحِبِ الحوتِ إِذ نادى وَهُوَ مَكظومٌ} [القلم: ٤٨]

جاء في تفسير الطبري: " فاصبر يا محمد لقضاء ربك وحكمه فيك، وفي هؤلاء المشركين بما أتيتهم به من هذا القرآن وهذا الدين، وامض لما أمرك به ربك، ولا يثنيك عن تبليغ ما أمرت بتبليغه تكذيبهم إياك، وأذاهم لك، {وَلا تَكُن كَصاحِبِ الحوتِ} الذي حبسه في بطنه، وهو يونس بن متى عليه السلام، إذ نادى وهو مغموم، قد أثقله الغم وكظمه" . انتهى

ثم قال الله عز وجل في سورة الأنبياء: {وَذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِبًا فَظَنَّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَيهِ فَنادى فِي الظُّلُماتِ أَن لا إِلهَ إِلّا أَنتَ سُبحانَكَ إِنّي كُنتُ مِنَ الظّالِمينَ} [الأنبياء: ٨٧]

النبي يونس بن متى عليه السلام هو صاحب النون، والنون: الحوت (إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا) على قومه حيث دعاهم إلى الله، فأبوا عليه وتمادوا على كفرهم، فخرج من بين أظهرهم مغاضبا لهم، ووعدهم بالعذاب.

{فَنادى فِي الظُّلُماتِ} وهو في ظلمة بطن الحوت، وظلمة البحر، وظلمة الليل.

ولكنه عليه السلام كان في غاية الأدب مع ربه فسبح الله في الظلمات {فَلَولا أَنَّهُ كانَ مِنَ المُسَبِّحينَ * لَلَبِثَ في بَطنِهِ إِلى يَومِ يُبعَثونَ} [الصافات: ١٤٣-١٤٤] .




من أرشيف الموقع

حدث في 29 حزيران / يونيو

حدث في 29 حزيران / يونيو

حدث في 29 آذار / مارس

حدث في 29 آذار / مارس

8 أسرار تجعلك محبوبة

8 أسرار تجعلك محبوبة